العالم

المعارض الروسي نافالني متهم في قضية جنائية جديدة


قال المعارض الروسي السجين أليكسي نافالني، اليوم الثلاثاء، إنه متهم في قضية جنائية جديدة ويواجه إذا ثبتت إدانته عقوبة حدها الأقصى السجن 15 عاما أخرى

إضافة إلى العقوبة الحالية. وأوضح، في منشور على مواقع التواصل الاجتماعي، أنه يواجه اتهاما بإنشاء منظمة متطرفة والتحريض على كراهية السلطات، وفق ما أوردته وكالة «رويترز» للأنباء.

يأتي الاتهام الجديد إضافة إلى حكم بالسجن تسع سنوات صدر ضده في مارس (آذار) بجرمَي الاحتيال وازدراء المحكمة، وكان قبل ذلك يمضي عقوبة لمدة عامين وستة أشهر.

وقال نافالني على تويتر «لم تمر حتى ثمانية أيام على دخول عقوبة السجن تسع سنوات حيز التنفيذ، حتى ظهر اليوم المحقق مرة أخرى واتهمني رسميا في قضية جديدة». وأضاف “اتضح أنني أنشأت مجموعة متطرفة من أجل التحريض على الكراهية تجاه المسؤولين والنخبة. وعندما وضعوني في السجن، تجرأت على الاستياء من ذلك ودعوت إلى تجمعات حاشدة. لذلك، من المفترض أن يضيفوا ما يصل إلى 15 سنة أخرى إلى عقوبتي».

ونددت منظمات لحقوق الإنسان وسياسيون غربيون بالقضايا الجنائية المتعددة التي يواجهها نافالني، وهو أبرز خصوم الرئيس فلاديمير بوتين، في السنوات الأخيرة.

اقرأ ايضاً
منظمة المؤتمر الاسلامي تدين الهجوم الارهابي في مالي

وفي عام 2020، تعرض نافالني للتسميم بغاز أعصاب خلال زيارة لسيبيريا، وفقا لتحليل أجرته عدة مؤسسات طبية أوروبية. وبعد أشهر من العلاج في ألمانيا، أُلقي القبض عليه بتهمة انتهاك الإفراج المشروط عندما عاد إلى روسيا في بداية عام 2021.



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى