الاخبار العاجلةسياسة

إسرائيل تنشر صورا لقصف مطار دمشق وإدانة روسية إيرانية لهجوم الجمعة

نشرت وسائل إعلام إسرائيلية صور أقمار صناعية قالت إنها لآثار قصف سابق لمطار دمشق الدولي، في حين دانت طهران وموسكو الغارات الإسرائيلية التي استهدفت المطار أمس الجمعة.

وقالت القناة الـ12 الإسرائيلية إن الصور تظهر استهداف مطار دمشق بغارة قبل أسبوعين، مؤكدة أن القصف منع طائرات إيرانية تحمل معدات عسكرية من الهبوط على مدرج المطار.

من جهتها، قالت وزارة النقل السورية إن قصفا إسرائيليا فجر أمس الجمعة تسبب في أضرار في أكثر من موقع في مهابط الطائرات والإنارة الملاحية، إضافة إلى مبنى القاعة الثانية للمطار.

وأضافت الوزارة في بيان أنه تم تعليق الرحلات الجوية القادمة والمغادرة عبر المطار حتى إشعار آخر.

وفي الردود على هذا الهجوم، دانت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان ما أسمته العدوان الإسرائيلي على مطار دمشق الدولي، مضيفة أن إيران تستنكر الصمت الدولي.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن روسيا تدين بشدة الغارة الإسرائيلية على المطار، وتطالب الجانب الإسرائيلي بوقف هذا العمل غير المسؤول.

ضرر كبير

وفي وقت سابق، قال مراسل الجزيرة في إدلب (شمالي سوريا) ميلاد فضل إن مصادر محلية غير رسمية قالت إن القصف الصاروخي الإسرائيلي ألحق ضررا كبيرا بالمدرج الشمالي لمطار دمشق، وهو المدرج الوحيد الذي كان يعمل قبل القصف، كما استهدفت تل أبيب مستودعا للأسلحة قرب المطار تستخدمه مجموعات مسلحة تابعة لإيران لاستقبال الأسلحة القادمة من طهران.

اقرأ ايضاً
وزير الخارجية القطري يصل إلى العاصمة الليبية..ما مضمون هذه الزيارة؟

وأضافت مصادر للجزيرة أن القصف الإسرائيلي أودى بحياة عدد من جنود النظام السوري، ولكن لم يتسن التأكد من صحة هذا الخبر.

وحسب المصادر نفسها، فإن المدرج المتضرر هو الوحيد الذي كان قيد الخدمة في المطار بعد تضرر المدرج الثاني وتوقفه عن الخدمة جراء ضربات إسرائيلية استهدفت شحنات ومستودعات أسلحة تابعة لمجموعات موالية لإيران في حرم المطار عام 2021.

قصف سابق

وتوجد في منطقة جنوب دمشق عدة مواقع عسكرية لمجموعات تابعة لإيران وحزب الله اللبناني، وتعرضت في عدة مرات لقصف إسرائيلي في السنوات القليلة الماضية، وذلك ضمن سياسة تل أبيب الرامية إلى منع تعزيز إيران وجودها العسكري في الأراضي السورية.

وتقول طهران إن عددا من قواتها يوجد في سوريا في إطار مهام استشارية تقدم لسلطات دمشق، وأما حزب الله فإنه يقاتل منذ عام 2013 بشكل علني دعما لقوات النظام السوري في مواجهة المعارضة السورية المسلحة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه أحصى وقوع 15 قصفا إسرائيليا على الأراضي السورية منذ مطلع العام الحالي.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى