العالم

اليونان: تأجيل محاكمة لاجئة سورية و23 متطوعاً بتهمة التجسس إلى الجمعة

أعربت منظمات غير حكومية عن استيائها مع استئناف محاكمة 24 متطوعاً في المجال الإنساني، بينهم اللاجئة السورية سارة مارديني التي ألهمت مع أختها السباحة الأولمبية فيلماً روائيا بثته منصة «نيتفليكس»، على أساس تهمة التجسس في جزيرة ليسبوس اليونانية.

وقالت رئيسة المحكمة، الثلاثاء، إنه سيتم النظر خلال هذه المحاكمة فقط في تهم التجسس الموجهة ضد هؤلاء العاملين في المجال الإنساني، بينما سيتم النظر في قضايا غسل الأموال وتهريب المهاجرين والاحتيال في وقت لاحق عند استكمال التحقيق.

وأُرجئت المحاكمة التي وصفها البرلمان الأوروبي في تقرير صدر في يونيو (حزيران) 2021 بأنها «أكبر قضية تجرم التضامن في أوروبا» إلى الجمعة.

واشارت منظمة العفو الدولية إلى أن المتهمين الذين عملوا لصالح منظمة إغاثة غير حكومية تساعد المهاجرين الواصلين إلى ليسبوس من السواحل التركية المجاورة، يواجهون «حكماً بالسجن يصل إلى 25 عاماً» عن جميع التهم الموجهة إليهم.

وأورد القرار الاتهامي أن أعضاء هذه المنظمة كانوا يقدّمون «مساعدة مباشرة لشبكات تنظّم تهريب مهاجرين» بين 2016 و2018، عبر الاستعلام مسبقًا عن وصولهم إلى الجزر وتنظيم استقبالهم بدون تبليغ السلطات.

اقرأ ايضاً
غانتس: سنعمل مع القوى العالمية للتأثير على أي اتفاق مع إيران

وقال الإيرلندي شون بايندر، وهو أحد المتهمين الرئيسيين «قدم محامو (الدفاع) حججًا لا تُدحض توضح سبب رفض الطريقة التي تجري بها هذه المحاكمة»، مطالباً بتطبيق القانون.

وكانت سارة مارديني وشقيقتها يسرى، العضو في منتخب اللاجئين الأولمبي في أولمبياد 2016 و2020، قد وصلتا في أغسطس (آب) 2015 إلى ليسبوس قادمتيَن من السواحل التركية. وأنقذتا 18 راكبًا حين كان مركبهم يواجه صعوبة في الإبحار وقادتاه إلى الشاطئ.

أوقفت سارة مع بايندر في أغسطس 2018، قبل الإفراج عنها بكفالة وغادرت فورًا اليونان إلى ألمانيا. وهي لم تتمكن من حضور المحاكمة بسبب حظر دخولها اليونان.

أثارت قصة الأختين اهتمامًا واسعاً لدرجة أنهما ظهرتا في فيلم «السباحتان» الذي يسرد عبورهما المحفوف بالمخاطر إلى أوروبا عام 2015 وبثته منصة «نتفليكس».

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى