رياضة

مورينيو يستعين بجهاز تسجيل لحماية نفسه من “أسوأ حكم”

لجأ البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب روما الإيطالي إلى حيلة غريبة من أجل حماية نفسه -أمس الأربعاء- خلال مباراة فريقه أمام مونزا، التي أدارها “أسوأ حكم” من وجهة نظره.

وسقط روما للمرة الثانية على التوالي في فخ التعادل، وهذه المرة أمام مضيفه مونزا بنتيجة 1-1، في المباراة التي أقيمت على ملعب يو باور ستاديوم، ضمن الجولة الـ33 من الدوري الإيطالي، وأدارها الحكم دانيلي شيفي.

واعترف مورينيو -في تصريحات نقلها موقع “فوتبول إيطاليا” (Football Italia) الإيطالي- بأنه حصّن نفسه بجهاز تسجيل داخلي، ليحمي نفسه من أي اتهامات أو إيقافات، بعدما علم بتعيين شيفي حكما للمباراة.

وصرّح مورينيو بعد المباراة “أنا لست غبيا، لقد ذهبت بالفعل إلى المباراة ووضعت ميكروفون، وقمت بتسجيل كل شيء من لحظة خروجي من غرف خلع الملابس حتى رجوعي إليها، فعلت ذلك كي أسجل كل كلمة أقولها للحكم أو مساعديه”.

وبرر مورينيو فعلته بقوله “حميت نفسي بالتكنولوجيا، لأن الحكم الجيد لا يطلق صافرته كثيرا، قالوا إننا لا نفوز مع أورساتو (حكم)، لكني لا أمانع أن يدير لنا كل مباراة، لأنه بارع في السيطرة على المباراة حتى لو أخطأ”.

اقرأ ايضاً
أسماء مفاجئة في قائمة الثنائي الأفضل بأوروبا هذا الموسم

وأضاف أن “أورساتو هادئ، لكن شيفي عصبي ويغضب بسرعة على عكس ما هو مطلوب من الحكم”، موضحا “أكرر أن النتيجة ليست بسببه، لكن بالتركيز مع لقطة الطرد يمكنك أن تدرك كل شيء”.

وزاد “هذا أسوأ حكم واجهته في مسيرتي كلها، لقد تعاملت مع عديد من الحكام السيئين، لكن شيفي لا يقيّم أي حديث بينه وبين المدربين، كما أنه ليس لديه أي تقدير، إذ يعطي بطاقة حمراء للاعب انزلق في الدقيقة 96 لأنه مرهق”.

وأشهر الحكم شيفي البطاقة الحمراء للتركي زكي شيليك، لاعب روما، في الوقت بدل الضائع من المباراة، في لقطة أثارت غضب مورينيو.

وسبق لمورينيو أن دخل في خلاف حاد مع شيفي سبتمبر/أيول 2022، بعدما رفض الحكم احتساب ضربة جزاء لفريقه أمام أتالانتا.

كما تعرّض المدرب البرتغالي للطرد أواخر فبراير/شباط الماضي، بعد مشادة مع الحكم الرابع ماركو سيرا، في المباراة التي خسرها روما من كريمونيزي 1-2، وأُوقف على إثرها مباراتين وغُرّم بـ10 آلاف يورو.

ويحتل روما المركز السابع في جدول ترتيب الدوري الإيطالي برصيد 58 نقطة، وينافس بقوة على مقعد مؤهل لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، إذ تفصله عن المركز الرابع نقطتان فقط، مع تبقي 6 جولات على النهاية.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى