مجتمع

جامعة نايف تنظم ورشة حول “العلاقة بين الجريمة المنظمة والإرهاب”

أكد، رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية د. عبد المجيد بن عبد الله البنيان، التزام جامعة نايف العربية، في دعم الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب، في إطار جهودها لتعزيز التعاون الدولي في هذا المجال، موضحًا أن الجامعة وقعت في وقت سابق مذكرة تفاهم مع مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب التابع لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في نيويورك؛ لتطوير التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك لمحاربة الإرهاب والوقاية من التطرف، بما يدعم الجهود المشتركة بين الجانبين في دعم مساعي المجتمع الدولي لبناء القدرات الوطنية والإقليمية والدولية للتصدي لجرائم الإرهاب والتطرف، ونظمت في إطار هذه المذكرة في مارس الماضي بمقرها في الرياض ورشة عمل موضوعها “الاعتبارات الضرورية لاتخاذ القرار للتحقيق في جرائم الإرهاب”.

وأوضح، أن الجامعة انطلاقًا من خطتها الإستراتيجية 2019م – 2023م فإنها تولي أهمية خاصة لتطوير التعاون الدولي والشراكات الإستراتيجية الدولية تنفيذًا للتوجيهات الكريمة من صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية رئيس المجلس الأعلى للجامعة وإخوانه أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب التي تؤكد دائمًا فتح آفاق جديدة في مجال التعاون العربي الدولي، خاصة مع المؤسسات الأكاديمية والأمنية والمنظمات ذات العلاقة ببرامج الجامعة.

جاء ذلك خلال تنظيم جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية ورشة عمل عالية المستوى، تتناول “العلاقة بين الجريمة المنظمة والإرهاب”، خلال الفترة من 5 – 7 ديسمبر 2022م بالمقر الرئيس للأمم المتحدة بمدينة نيويورك. بالتعاون مع المديرية التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن الدولي بالأمم المتحدة،

ويأتي تنظيم الورشة التي افتتح أعمالها د. البنيان في إطار جهود الجامعة لتنفيذ الخطط المرحلية لبنود الإستراتيجية العربية لمكافحة الإرهاب، التي أقرها مجلس وزراء الداخلية العرب، باعتبارها الجهاز العلمي للمجلس،

اقرأ ايضاً
وفد إيراني يزور مركز الأمن البحري

حيث ستناقش الورش عددًا من المحاور المتعلقة بالأنشطة الإرهابية، وأنشطة الإجرام المنظم، وما تشكلهما من مخاطر وتهديدات أمنية عابرة للحدود تهدد الأمن والاستقرار، ما يتطلب تعاونًا دوليًا وإقليميًا من قبل المسؤولين في ميادين العدالة الجنائية وأجهزة إنفاذ القانون على المستوى الوطني.

ويشارك في أعمال الورشة التي تهدف إلى التعرف على المناهج المستخدمة في تعريف الإرهاب والجريمة المنظمة، وبيان الأطر النظرية التي تفسر روابط الجريمة المنظمة بالإرهاب، بجانب تأكيد أهمية احترام القواعد القانونية لحقوق الإنسان عند معالجة الصلات بين الإرهاب والجريمة المنظمة، خبراء ومختصون من المؤسسات الأمنية والعدلية والجهات ذات العلاقة بمكافحة الإرهاب من 13 دولة عربية هي: الأردن، الإمارات، تونس، الجزائر، السعودية، السودان، عمان، قطر، الكويت، ليبيا، المغرب، موريتانيا، مصر، و (16) بعثة دولية تمثل الدول التالية: الهند، البيرو، إستونيا، الإكوادور، البراغواي، باكستان، كوبا، كولومبيا، نيبال، تشيلي، البرازيل، بلجيكا، لاتفيا، المكسيك، موزمبيق، تنزانيا، بالإضافة إلى (9) منظمات دولية ذات علاقة.

يذكر أن جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية وفي سياق تنفيذها للشق العلمي من الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب أكاديميًا وبحثياً وتدريباً، وإسهاماً في الإطار الإعلامي والتثقيفي، فقد نظمت أكثر من 270 دورة تدريبية وحلقة علمية، و 22 ندوة، و 90 محاضرة تناولت الإرهاب من مختلف جوانبه وأبعاده داخل دولة المقر وخارجها، كما أعدت ( 19) دراسة علمية عن أساليب مكافحته، وأصدرت (50) إصداراً علمياً محكمًا استعرضت فيها ظاهرة الإرهاب والعوامل التي تساعد على تفاقمها، وناقشت العشرات من رسائل الماجستير والدكتوراة في هذا المجال، إضافة إلى برنامج الدبلوم العالي لمكافحة الإرهاب.

1000 467a90658f

مصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى