سياسة

قطاع الصحة بالطائف تعكس الفساد في المؤسسات الحكومية

فضيحة إدارية جديدة هزت قطاع الصحة بالطائف. وتسبب في ارتباك واسع النطاق في كافة الدوائر الطبية وهو حادث يعكس مدى انتشار الفساد في المؤسسات الحكومية داخل المملكة.

في حين أفاد أحد الموظفين ، أن مدير الشؤون الصحية بمحافظة الطائف ، سعيد القحطاني ، انسحب من تنفيذ خطة حوافزه في الطائف لعشرات العمال في مواجهة جائحة كورونا.

وأوضح الموظف الذي فضل عدم ذكر اسمه ، أن القحطاني يرفض توقيع خطابات شكر وتقدير لجميع العاملين في
مجال مكافحة كورونا.

وقال إن أخطر ما في هذا الأمر هو تراجع القحطاني عن إعطاء الأولوية لهؤلاء الموظفين في موسم الحج وإعطاء
الأولوية لصرف البدلات وتقديم الخدمات والمساعدات لأسرهم.

وأضاف أن هذه الامتيازات أعطيت لبعض الموظفين وحرم آخرون منها في ظل رفض مدير الشؤون الصحية الوفاء بالوعود واعتماد الحوافز.

وتلقي الفضيحة الإدارية الضوء على فساد ونهب للمال في السعودية ، في ظل تورط كبار الأمراء والمسؤولين في
نظام آل سعود ، في ظل فضائح متتالية تردد صداها في الأوساط الدولية.

في حين كشفت بيانات حديثة أن قانون الفساد الذي يجتاح الخليج ضخم ، حيث بلغ خلال السنوات الخمس الماضية نحو 320 مليار دولار ، بحسب تقرير صادر عن شركة كابيتال إيكونوميكس ومقرها لندن.

احصائات تشير الى الفساد

احصائات تشير الى الفساد
احصائات تشير الى الفساد

تتصدر السعودية دول الخليج من حيث عدد قضايا الفساد وعدد الأموال المنهوبة بقيمة 180 مليار دولار.ذلك وقد تفشى الفساد في العديد من الأنشطة الاقتصادية في المملكة.

اقرأ ايضاً
الإمارات تفوز برئاسة لجنة أممية للاستخدام السلمي للفضاء الخارجي

و من ناحية أخرى يشكك المراقبون بالإجماع بكفاءة السعودية في مواجهة أزمة فيروس كورونا حيث ان النظام الصحي في المملكة يعاني من الإهمال المستمر لسنوات عديدة.

في حين تظهر بيانات إنفاق السعودية خللًا كبيرًا في التركيز على الصفقات العسكرية على حساب الخدمات الصحية والتعليمية ، مما يؤثر سلبًا على مواطني المملكة والمغتربين.

و من ناحية أخرى أظهرت موازنة المملكة عجزا بنحو 34 مليار ريال ، وتراجع الإيرادات العامة بنحو 22٪ في الربع الأول من عام 2020 ، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019 و زادت النفقات العامة خلال نفس فترة المقارنة بنسبة 4٪.

في حين أوضحت بيانات وزارة المالية أن نتائج الربع الأول من عام 2020 زادت الدين العام البالغ 46 مليار ريال.

اللافت في أرقام أداء الميزانية التفصيلية للربع الأول من عام 2020 هو أن الإنفاق العسكري زاد بنسبة 6٪ مقارنة
بنفس الفترة من عام 2019.

إلا أنه كان هناك انخفاض بنسبة 13٪ في الإنفاق على الصحة والتنمية الاجتماعية عندما تكون المملكة مواجهة الأعباء الصحية الناجمة عن أزمة كورونا.

اقرأ ايضاً: صحيفة لوموند الفرنسية: السعودية تدعم الجماعات المعادية للإسلام في فرنسا

المصدر: مواقع اخبار + رأي الخليج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى