العالمالاخبار العاجلة

احتجاجات في نيوزيلندا امام مبنى البرلمان بسبب قيود كوفيد

تشكلت احتجاجات في نيوزيلندا امام مبنى البرلمان يوم الثلاثاء بسبب قيود كورونا حيث سار الآلاف من المتظاهرين إلى البرلمان النيوزيلندي للاحتجاج ، مما أدى إلى انتشار كبير للشرطة في مبنى ويلينغتون المعروف باسم خلية النحل.

و من ناحية أخرى شق حوالي 3000 شخص ، معظمهم لا يرتدون أقنعة ، طريقهم عبر وسط مدينة العاصمة الى البرلمان، بما في ذلك العشرات من عصابات راكبي الدراجات النارية .

في حين حمل بعض الحضور أعلام “ترامب 2020” ، بينما حمل آخرون لافتات تحمل رسائل من مجموعات الماوري ، والمتضررين من عمليات الإغلاق ، والمعلمين الذين يواجهون فقدان وظائفهم إذا رفضوا التطعيم.

بينما استهدف آخرون رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن بشعارات مثل “Pro Choice، Anti Jacinda” ، مع “أكاذيب الإعلام” و “خيانة وسائل الإعلام”.

احتجاجات في نيوزيلندا
احتجاجات في نيوزيلندا

احتجاجات سلمية في نيوزيلندا

بالرغم من ذلك فقد كان الاحتجاج سلميًا ، حيث تفرق المتظاهرون بعد أداء “هاكا”حاشدة على أرض البرلمان. يُستخدم “هاكا الماوري” التقليدي بعدة طرق – لترهيب المنافسين وللاحتفال بل وللحزن أيضًا.

اقرأ ايضاً
أغلق باب الإفراج المبكر عنه.. الاحتلال يقرر وضع ملف الأسير أحمد مناصرة تحت بند "قانون الإرهاب"

علاوة على ذلك قالت الشرطة إنه لم تكن هناك اعتقالات في ويلينجتون ، رغم أنها أعربت عن خيبة أملها إزاء انتهاك العديد من المشاركين لقيود فيروس كورونا.

في حين قالوا إن ضابطا تعرض للعض في احتجاج صغير منفصل خارج أوكلاند مباشرة عندما كانت الشرطة تزيل متظاهرا جسديا من الطريق.

وقالت للصحفيين “ما رأيناه اليوم لم يكن يمثل النسبة الأعظم من النيوزيلنديين.”

احتجاجات في نيوزيلندا
احتجاجات في نيوزيلندا

تبنت حكومة ارديرن استجابة صارمة لـ Covid-19 ، بما في ذلك عمليات الإغلاق الصارمة والقيود المشددة على الحدود ، والتي شهدت تسجيل نيوزيلندا 31 حالة وفاة فقط بالفيروس من بين سكانها البالغ عددهم خمسة ملايين نسمة.

في حين يخضع سكان أوكلاند ، أكبر مدينة في البلاد ، لأوامر البقاء في المنزل منذ منتصف أغسطس ، وأشارت
أرديرن هذا الأسبوع إلى أن القيود ستستمر حتى نهاية نوفمبر.

وقد وعدت بإدخال المزيد من الحريات ، بما في ذلك إنهاء عمليات الإغلاق ، بمجرد تلقيح 90% من السكان بشكل كامل.

ومع ذلك ، فإن أولئك الذين لم يتلقوا التطعيم سيظلون يواجهون قيودًا على خيارات التوظيف والسفر والترفيه.

المصدر: الشرق الاوسط + رأي الخليج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى