العالمالاخبار العاجلة

أحمد أبو الغيط: دول الخليج ترحب بالهدنة الإنسانية في اليمن

رحب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بالهدنة الإنسانية التي استمرت شهرين والتي اتفقت عليها الأطراف اليمنية المتصارعة ودخلت حيز التنفيذ يوم السبت.

حیث قال أحمد أبو الغيط في بيان السبت ، إن الهدنة تتماشى مع تطلعات الغالبية العظمى من الشعب اليمني الذي تفاقمت معاناته بسبب الحرب المستمرة منذ سبع سنوات ، معربا عن تقديره لجهود الأمم المتحدة ومبعوث الأمم المتحدة. لمساعدة الطرفين على التوصل إلى هدنة.

في حين ناشد الأمين العام جميع أطراف النزاع في اليمن الى احترام الهدنة الإنسانية ، وضمان وقف إطلاق النار الكامل في جميع أنحاء البلاد ، ووقف جميع العمليات العسكرية عبر الحدود اليمنية ، والسماح للمنظمات الدولية وغير الحكومية بالقيام بعملها. للتخفيف من المعاناة الإنسانية لليمنيين.

و من ناحية أخرى رحب الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية في بروكسل جوزيب بوريل بهدنة لمدة شهرين في اليمن أعلنها مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن، هانز جروندبرج ، والتي وافقت عليها أطراف النزاع في اليمن.

في حين ثمن الاتحاد الأوروبي ، في بيان ، استعداد الأطراف لقبول الهدنة والإجراءات المصاحبة لها ، بما في ذلك
شحنات الوقود التي تدخل ميناء الحديدة، والرحلات التجارية من وإلى صنعاء، والمفاوضات لفتح طرق في تعز
والمحافظات الأخرى ، داعيا الأطراف المعنية الى التعاون من أجل وقف دائم لإطلاق النار ، ومعالجة الإجراءات
الاقتصادية والإنسانية العاجلة ، واستئناف العملية السياسية.

اقرأ ايضاً
طوابير انتظار طويلة أمام الأفران اللبنانية والحكومة تنفي وجود أزمة

علاوة على ذلك رحبت منظمة التعاون الإسلامي (OIC) بإعلان جروندبرج عن اتفاق أطراف النزاع اليمني على هدنة لمدة
شهرين في اليمن ، يتم خلالها وقف جميع أشكال العمليات العسكرية داخل اليمن وعبر الحدود.

وعبرت منظمة المؤتمر الإسلامي عن تقديرها لجهود المبعوث الأممي ، معربة عن أملها في أن تؤدي الهدنة إلى
تخفيف المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني وتوفير الظروف المناسبة للأطراف اليمنية للحد من التصعيد
والتوصل إلى تسوية سياسية شاملة للصراع.

و من ناحية أخرى رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بإعلان جروندبرغ ببدء الهدنة ووقف جميع أشكال العمليات
العسكرية في اليمن وعلى الحدود السعودية اليمنية.

المصدر: saudigazette + رأي الخليج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى