مجتمعالاخبار العاجلةغزو اوكرانيا

استمرار نقص الأدوية في روسيا بعد اندلاع حرب أوكرانيا

في البداية جاءت التحذيرات في رسائل بين الأصدقاء والعائلات وعلى وسائل التواصل الاجتماعي ، بشأن نقص الأدوية في روسيا قبل أن تتأثر الإمدادات بالعقوبات الغربية المعوقة بسبب غزو أوكرانيا.

بعد ذلك ، أصبح من الصعب بالفعل العثور على بعض الأدوية في الصيدليات في موسكو ومدن أخرى.

قالت إحدى سكان قازان لوكالة أسوشييتد برس في أواخر آذار (مارس) عن دواء سيولة الدم الذي يحتاجه والدها: “لا توجد صيدلية واحدة في المدينة تمتلكها الآن”.

يقول الخبراء والسلطات الصحية في روسيا إن نقص الأدوية في روسيا مؤقت وهو بسبب الذعر والصعوبات اللوجستية التي يواجهها الموردين اثر العقوبات – لكن البعض لا يزال قلقًا من استمرار اختفاء الأدوية عالية الجودة الاسواق و الصيديليات الروسية.

قال الدكتور أليكسي إرليخ ، رئيس وحدة العناية المركزة للقلب في مستشفى موسكو، والأستاذ في جامعة بيروجوف الطبية ومقرها موسكو: “على الأرجح سيكون هناك نقص لكن لا اعلم كم ستكون كارثية”.

بدأت التقارير التي تفيد بعدم تمكن الروس من العثور على أدوية معينة في الصيدليات بالظهور في أوائل مارس ، بعد وقت قصير من شن موسكو حربًا على أوكرانيا ، حيث تركت العقوبات الشاملة روسيا معزولة بشكل متزايد عن بقية العالم.

بدأت منظمة Patient’s Monitor ، وهي مجموعة تعنى بحقوق المرضى في منطقة داغستان الروسية على بحر قزوين ، تلقي الشكاوى في الأسبوع الثاني من شهر مارس.

بينما قال زيوتدين أوفايسوف ، رئيس المجموعة ، لوكالة أسوشييتد برس، إنه قام شخصيًا بفحص العديد من الصيدليات التي تديرها الدولة في المنطقة بشأن مدى توفر 10 أدوية مطلوبة للغاية و “لم يكن لديهم عدد كبير منها”.

وعلى الرغم من تأكيد السلطات بأن تخزين الإمدادات هو السبب في إفراغ الرفوف من الادوية بسرعة، استمرت التقارير حول النقص طوال شهر مارس.

استمرار نقص الأدوية في روسيا

Vrachi.Rf ،هو أحد أكبر مجتمعات العاملين في المجال الطبي على الإنترنت في روسيا ، وقد قام باستطلاع آراء أكثر
من 3000 طبيب في منتصف شهر مارس ، وقالوا إنهم واجهوا نقصًا في أكثر من 80 دواءً والتي كان اهمها: الأدوية
المضادة للالتهابات والجهاز الهضمي ومضادات الصرع ومضادات الاختلاج ومضادات الاكتئاب ومضادات الذهان.

اقرأ ايضاً
غرفة تجارة عمان: زيارة بن سلمان تكتسب أهمية كبيرة

في حين قال حوالي 12 شخصًا تواصلت معهم وكالة الأسوشييتد برس في مدن مختلفة في أواخر مارس / آذار إنهم
أمضوا أيامًا في البحث عن بعض أدوية الغدة الدرقية و أنواع الأنسولين أو حتى شراب شائع لتخفيف آلام للأطفال ولم
يتمكنوا من العثور عليها على الإطلاق.

و من ناحية أخرى أكد وزير الصحة الروسي ميخائيل موراشكو مرارًا وتكرارًا أن توفر الأدوية ليس مشكلة في البلاد وألقى
باللوم في أي نقص على الشراء بدافع الذعر. وقال إن الطلب على بعض الأدوية قد ارتفع بمقدار عشرة أضعاف في الأسابيع الأخيرة، وحث الروس على عدم تخزين الأدوية.

يتفق الخبراء على أن الشراء بدافع الذعر قد لعب دورًا في إحداث نقص الأدوية في روسيا .

قال نيكولاي بيسبالوف ، مدير التطوير في شركة RNC Pharma للتحليل ، لوكالة أسوشييتد برس: “سارع الناس إلى
تخزين الادوية، وفي بعض الحالات تم شراء الإمدادات التي كان من المفترض أن تستمر لمدة عام أو عام ونصف في
غضون شهر”.

وأشار بيسبالوف أيضا إلى المشاكل اللوجستية التي حدثت في وقت مبكر من الأزمة.

في حين تعهدت شركات الأدوية الغربية الكبرى بعدم سحب الأدوية الحيوية من السوق الروسية ، فقد قطعت
العقوبات البنوك الروسية الرئيسية من نظام الرسائل المالية سويفت ، مما أعاق المدفوعات الدولية.
علاوة على ذلك أوقفت عشرات الدول الحركة الجوية مع روسيا ، مما عطل بدوره سلاسل التوريد.

وشدد الخبير على أن المشكلات اللوجستية تم حلها إلى حد كبير ، لكن الشراء بدافع الذعر، الناجم عن مخاوف توقف
الشركات الأجنبية عن الإمدادات قد يستمر في تأجيج النقص لبعض الوقت.

المصدر: abcnews + رأي الخليج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى