العالم

كوريا الشمالية تتهم وزير دفاع كوريا الجنوبية بالقاء تصريحات قد تؤدي الى التصعيد

انتقدت كوريا الشمالية وزير دفاع كوريا الجنوبية يوم الأحد لتصريحاته “المتهورة” حول قدرة سيول على ضرب بيونغ يانغ ، محذرة من الانتقام بعد إجراء عدد قياسي من تجارب الأسلحة هذا العام.

حيث كان وزير الدفاع الكوري الجنوبي سوه ووك قد قال يوم الجمعة إن جيشه يمتلك صواريخ “قادرة على إصابة أي هدف في كوريا الشمالية بدقة وسرعة عالية”.

وأثارت التصريحات إدانة من كيم يو جونغ ، شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والمستشار السياسي الرئيسي.

في حين قالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إن “خطابه الطائش والمتشدد بشأن” الضربة الوقائية “زاد من سوء العلاقات بين الكوريتين والتوتر العسكري في شبه الجزيرة الكورية”.

وأضاف كيم أن “كوريا الجنوبية قد تواجه تهديدا خطيرا بسبب التصريحات المتهورة التي أدلى بها وزير دفاعها وانه يجب
على كوريا الجنوبية ضبط نفسها إذا أرادت تجنب الكارثة”.

وفي بيان منفصل يوم الأحد ، حذر باك جونغ تشون سكرتير اللجنة المركزية للحزب الحاكم في كوريا الشمالية ، الجنوب
من أي عمل عسكري ضد بيونغ يانغ.

اقرأ ايضاً
مباحثات بحرينية إسرائيلية لتعزيز التطبيع في مجال التعليم

وقال إن “جيشنا سيوجه كل قوته العسكرية لتدمير أهداف رئيسية في سيئول بلا رحمة”.

و من ناحية أخرى ستحتفل كوريا الشمالية هذا الشهر بالذكرى السنوية الـ 110 لميلاد المؤسس كيم إيل سونغ – جد
الزعيم الحالي كيم ، الذي يحب الاحتفال بالذكرى السنوية المحلية الرئيسية باستعراضات عسكرية.

في حين من المقرر أن تتصاعد التوترات بين الجانبين مع تولي الرئيس الكوري الجنوبي المنتخب يون سوك يول مهام
منصبه الشهر المقبل.

خلال فترة حملة يون ، كان قد هدد بضربة وقائية على الشمال “إذا لزم الأمر” ، وتعهد بـ “تعليم بعض الأخلاق” لكيم.

المصدر: الشرق الاوسط + رأي الخليج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى