مجتمع

دراسة أمريكية: النظام السوري يحول المساعدات الإنسانية إلى مركز للربح

لطالما حظيت المساعدات الإنسانية والإغاثية للشعب السوري باهتمام رسمي ودولي ، لكن الأزمة السورية الطويلة زودت النظام في دمشق بـ “المهارات والأدوات” لاستغلال المساعدات وإطالة أمد الأزمة ، بحسب تقرير أمريكي حديث.

في حين ذكر التقرير أن المساعدات الدولية لسوريا على “نقطة انعطاف” مع تزايد أعداد المحتاجين السوريين ، ودمشق مستمرة في استخدام المساعدات لمكافأة حلفائها ومعاقبة خصومها.

أشارت الدراسة الأخيرة الصادرة عن مركز الدراسات الدولية الاستراتيجية (CSIS) في واشنطن، إلى أن الحكومة السورية أصبحت ماهرة جداً في تحويل المساعدات الإنسانية إلى أداة سياسية للربح.

وبالتالي ، فإن الجهود العالمية لدعم الشعب السوري لها تأثير متزايد في تعزيز الحكومة السورية سياسياً ومالياً ، وهي نفس الحكومة المسؤولة عن معاناة ملايين السوريين ونفي ملايين آخرين.

واعتبرت الدراسة أن إضافة مساعدات بمليارات الدولارات للنظام الحالي لن تنقذ سوريا. بل سترسخ الحكومة و “الجهات الشائنة” ، مما يضمن استمرار معاناة ملايين السوريين ، الذين هم في أمس الحاجة إلى المساعدة.

في حين نجحت الحكومة السورية في تحويل القلق الدولي لبؤس شعبها إلى مركز ربح. فهي تقشط وتحول المساعدات إلى أغراضها الخاصة.

اقرأ ايضاً
قوات الأمن تطوق منطقته مجلس النواب الأردني يصوّت بالأغلبية على فصل أسامة

“بينما يسعى المانحون الدوليون بشكل متزايد إلى دعم تعافي سوريا ، فإنهم يفعلون ذلك دون معالجة التقييمات
والتقارير التي لا تعد ولا تحصى والتي تشير إلى التلاعب المنهجي في نظام المساعدات. لم تكن المساعدة الإنسانية قادرة على الإطلاق في معالجة المشاكل السياسية في الأساس. ومع ذلك فإن حدود المساعدات الإنسانية لا تعفي
وكالات المعونة أو الحكومات المانحة من الحاجة إلى فهم الطرق التي تؤثر بها على البيئة السياسية.

نصحت الدراسة أنه من أجل الحصول على أي نفوذ لتفعيل المبادئ الإنسانية وتعظيم مكاسب المساعدة للسوريين
، يجب على الحكومات المانحة دمج المساعدات في استراتيجية أكبر لسوريا والمنطقة.

بينما حذرت الدراسة البحثية من أن عدم القيام بذلك سيؤدي إلى استمرار حالة عدم الاستقرار ، مضيفة أن الاستجابة
الدولية للأزمة السورية تحتاج إلى التركيز على أربعة محاور أساسية.

المصدر : الشرق الاوسط + رأي الخليج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى