الاخبار العاجلةسياسة

مجلس الأمن يرحب في هدنة اليمن وتحذير حكومي من فشلها

رحب مجلس الأمن الدولي بإعلان المبعوث الأممي، هانس غروندبيرغ، التوصل إلى هدنة في اليمن لمدة شهرين قابلة للتجديد، في وقتٍ حذرت الحكومة اليمنية من فشلها.

ودعا أعضاء المجلس في بيانٍ صحافي، الاثنين، عقب جلسة مجلس الأمن المنعقدة بشأن اليمن، جميع الأطراف، إلى اغتنام الفرصة التي توفرها الهدنة، والعمل مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لإحراز تقدم نحو وقف شامل لإطلاق النار.

كما دعا البيان إلى “تسوية سياسية شاملة، وتحسين الاستقرار الإقليمي، مرحبين بمبادرة مجلس التعاون الخليجي للمشاورات اليمنية – اليمنية في الرياض، دعماً للجهود الأممية”.

من جانبها حذرت الحكومة اليمنية، على لسان وزير خارجيتها أحمد عوض بن مبارك، من انهيار الهدنة مع الحوثيين التي
قال إنها أصبحت مهددة بسبب خروقات الجماعة.
وقال بن مبارك، في حسابه على “تويتر” مساء الاثنين: “لقيت الهدنة ترحيباً كبيراً، لكنها مهددة بخروقات الحوثيين”،
متهماً المليشيا “بمواصلة الانتشار العسكري، وتعزيز مواقعهم بالأفراد والعربات، إضافة إلى إطلاق القذائف المدفعية وتنفيذ غارات بطائرات مسيرة”.

والجمعة، أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبيرغ، موافقة أطراف الصراع على هدنة لمدة شهرين قابلة
للتمديد، مع ترحيب من التحالف العربي الذي تقوده السعودية، والقوات الحكومية والحوثيين الموالين لإيران.

اقرأ ايضاً
السعودية تستنكر إساءة مسؤولة هندية للنبي محمد

وتتضمن بنود اتفاق الهدنة تيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة، والسماح برحلتين جويتين من وإلى
مطار صنعاء كل أسبوع، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتحسين
حرية حركة الأفراد داخل اليمن.

ويشهد اليمن، منذ 8 سنوات، حرباً بين القوات الحكومية المدعومة بالتحالف العربي، بقيادة السعودية، ومليشيا
الحوثيين التي تتلقى دعماً من إيران، فيما لم تفلح المحاولات الأممية والأمريكية لوقف الحرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى