الاخبار العاجلةسياسة

قصف إسرائيلي على نقاط بريف دمشق الغربي اسفر عن مقتل مدنيين

أعلن مصدر عسكري في النظام السوري تعرض نقاط بريف دمشق الغربي لقصف إسرائيلي في وقت متأخر من مساء الخميس مخلفة بعض الأضرار المادية. في تطور آخر أعلن مسؤولون فيما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية -التي تهيمن عليها الوحدات الكردية- تضييق الخناق على أحياء تسيطر عليها قوات النظام في مدينتي القامشلي والحسكة شمال شرق سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن المصدر العسكري قوله إن “العدو الإسرائيلي” نفذ القصف الصاروخي
من اتجاه شمال الجولان السوري المحتل، مشيرا إلى أن وسائط الدفاع الجوي تصدت للصواريخ الإسرائيلية وأسقطت بعضها.

وقال سكان محليون في مناطق ريف دمشق الجنوبي الغربي لوكالة الأنباء الألمانية إن عدة انفجارات سمعت على
أطراف مدينة قطنا على بعد 20 كلم جنوب غرب العاصمة دمشق، وسبقها تحليق طائرات استطلاع إسرائيلية في أقصى
ريف دمشق الجنوبي الغربي.

وفي الأعوام الماضية، شنّت إسرائيل مئات الضربات الجوية في سوريا، شملت مواقع لجيش النظام السوري وأهدافا
إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني، لكن وتيرتها باتت متسارعة في الأسابيع الأخيرة.

اقرأ ايضاً
سلاح ليزري دفاعي إسرائيلي جديد.. هل ستبيعه تل أبيب لدول خليجية؟

وفي مارس/ آذار الماضي خلف قصف إسرائيلي على محيط العاصمة السورية دمشق قتيلين مدنيين، وبعض الأضرار المادية.

وقتل 3 جنود سوريين في 24 فبراير/شباط في غارات جوية إسرائيلية استهدفت مناطق في محيط دمشق، وفي الشهر
ذاته سجلت 4 هجمات جوية إسرائيلية داخل سوريا.

ونادرا ما تؤكّد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكنها تكرر أنها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى
ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وتشهد سوريا نزاعا مسلحا منذ عام 2011 بعد أن قمع النظام السوري مظاهرات طالبت برحيله، وتسبّب النزاع بمقتل
نحو نصف مليون شخص بحسب أرقام أممية ورسمية، وألحق دمارا هائلا بالبنى التحتية، وأدى إلى تهجير نحو نصف السكان (البالغ عددهم زهاء 23 مليونا) داخل البلاد وخارجها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى