الاخبار العاجلةسياسة

الاحتلال يقتحم الأقصى ويعتقل المئات ومواجهات مستمرة

أفادت التقارير بسقوط 153 مصابا واعتقال 400 الاحتلال يقتحم الأقصى المبارك اليوم الجمعة. وفي حين حذر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسرائيل وطالبها بتحقيق 4 نقاط، توالت المواقف الخارجية المطالبة بوقف التصعيد

في حين قالت إدارة الأوقاف الإسلامية بالقدس إن 60 ألف مصل أدوا صلاة الجمعة الثانية من رمضان في المسجد الأقصى
رغم الإغلاقات واقتحامات قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ فجر اليوم الجمعة، بينما أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بارتفاع عدد المصابين إلى أكثر من 153 جراء الاعتداء عليهم بالضرب وقنابل الغاز.

وقال مدير المسجد الأقصى عمر الكسواني إن المواجهات مستمرة في باحات المسجد، وإن قوات الاحتلال استخدمت القوة المفرطة ضد المصلين.

علاوة على ذلك أضاف الكسواني أن عدد المعتقلين وصل إلى 400 خلال اقتحام قوات الاحتلال المسجد الأقصى.وأفاد شهود عيان من داخل الحرم القدسي الشريف بأن قوات كبيرة اقتحمت المسجد القبلي واعتقلت كل الشبان الذين
كانوا داخله، وأضاف شهود عيان أن قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات إلى مداخل البلدة القديمة وإلى مداخل الحرم ومنعت الشبان من الدخول إلى البلدة القديمة.

وقد أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية بأن الاحتلال يقتحم الأقصى أغلقت كافة الأبواب المؤدية إلى المسجد الأقصى
باستثناء باب حطة، وأن عددا من المصلين لا يزالون محاصرين داخل المسجد الأقصى وفي مسجد قبة الصخرة.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بإصابة 152 حتى الآن نتيجة المواجهات المستمرة في المسجد الأقصى، وقال إن قوات
الاحتلال أعاقت عمل طواقم الإسعاف التي وصلت إلى منطقة باب الأسباط.

اقرأ ايضاً
بعد ساعات من قصف إسرائيلي.. تعليق الرحلات في مطار دمشق وتحويل بعضها لحلب

وقال المتحدث باسم الهلال الأحمر الفلسطيني إن الإصابات معظمها كانت جراء الاعتداء بالضرب وقنابل الغاز والأعيرة المطاطية.

كما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بإصابة 3 من أفراد الشرطة الإسرائيلية خلال المواجهات في المسجد الأقصى.

وفي نشرة سابقة على الجزيرة، قال خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تحاول
إخلاء المسجد من المصلين المسلمين لتسهيل اقتحام المستوطنين له.

ردود فعل داخلية

وفي ردود الفعل، قالت الرئاسة الفلسطينية إن اقتحام الأقصى ودخول الاحتلال المسجد القبلي تطور خطير وتدنيس
للمقدسات وإعلان حرب، وأكدت أن الشعب الفلسطيني لن يسمح لقوات الاحتلال والمستوطنين بالاستفراد بالمسجد الأقصى وسيدافع عنه.

في حين طالبت الرئاسة الفلسطينية الجهات الدولية بتدخل فوري لوقف العدوان الإسرائيلي الهمجي على الأقصى.

كما قالت الخارجية الفلسطينية إن ما تعرض له الأقصى يكشف حقيقة نوايا الاحتلال لفرض السيادة الإسرائيلية على
الأقصى وتقسيمه، واتهمت رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت والرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ بالكذب بشأن الحفاظ على الوضع القائم.

وحمّل مستشار الرئاسة الفلسطينية لشؤون القدس فادي الهدمي إسرائيل المسؤولية عن نتائج أفعالها في القدس
والأقصى، كما قالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية إن ما جرى بعد الفجر من استباحة للمسجد الأقصى هو
دفع باتجاه حرب دينية، وإن ما قامت به حكومة الاحتلال يأتي تنفيذا لرؤاها الاستيطانية الهادفة للسيطرة على الأقصى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى