الاخبار العاجلةالعالم

السلطات اللبنانية تبحث عن ناجين بعد غرق قارب المهاجرين

السلطات اللبنانية مازالت تبحث عن ناجين بعد أن أنقذت 45 شخصا وانتشلت جثة طفل من قارب انقلب في شرق البحر المتوسط ​​محملا بعشرات المهاجرين.

السلطات اللبنانية تبحث عن ناجين بعد انقلاب قارب المهاجرين

حيث انقلب القارب مساء السبت بالقرب من ساحل مدينة طرابلس الشمالية، وهي نقطة انطلاق لعدد متزايد من الأشخاص الذين يحاولون الهروب بحرا من لبنان الذي ضربه الأزمة.

بينما قال مدير ميناء طرابلس احمد تامر ان “السلطات اللبنانية مازالت تبحث عن ناجين”.

وقال وزير النقل والصليب الأحمر اللبناني علي هامي إن نحو 60 راكبا كانوا على متن السفينة قبل أن تغرق.

واضاف الوزير لإذاعة محلية يوم السبت إنه تم إنقاذ 45 شخصًا وتم انتشال جثة طفل من السفينة.

وبحسب تامر ، فإن عدد الركاب الذين ما زالوا في عداد المفقودين لا يزال غير واضح.

اقرأ ايضاً
أميركا تتهم روسيا بخلق اضطراب في أسواق الحبوب وموسكو تلقي باللائمة على ألغام أوكرانيا

فی حین قال رئيس الميناء ایضاٌ “ما زلنا لا نعرف عدد الأشخاص الذين كانوا على متن القارب”.

يقع لبنان في قبضة أزمة مالية غير مسبوقة ، حيث فقدت العملة أكثر من 90٪ من قيمتها ويعيش غالبية السكان تحت خط الفقر.

أدى الانهيار الاقتصادي إلى زيادة طفيفة في المعابر البحرية خارج البلاد ، مع تزايد عدد اللبنانيين الذين ينضمون إلى صفوف اللاجئين السوريين والفلسطينيين الذين يحاولون العبور إلى أوروبا بشكل غير قانوني.

بينما انتشر الجيش اللبناني وقوات الأمن في ميناء طرابلس يوم الأحد حيث كانت سيارات الإسعاف على أهبة الاستعداد لاستقبال الناجين.

وأقام أقارب من كانوا على متن السفينة المقلوبة وقفة احتجاجية عند مدخل الميناء في انتظار أخبار أحبائهم.

قال رجل ينتظر دخول الميناء “ابن أخي لديه خمسة أطفال وزوجته حامل بتوأم. كان يحاول الهروب من الجوع والفقر”.

كانت نسرين مرحب تنتظر أيضًا أخبارًا من ابني عمها وأطفالهما الذين كانوا أيضًا على متن السفينة.

وكتبت في منشور على فيسبوك “شعب طرابلس مصيرهم الموت”.

وقالت “حتى عندما نحاول الهروب من قذارة السياسيين وفسادهم فان الموت يلحق بنا”.

المصدر: فرانس 24 + رأي الخليج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى