الاخبار العاجلةالعالم

أوكرانيا تحث الأمم المتحدة على ضمان وجود ممر آمن للمدنيين

نفت أوكرانيا يوم الاثنين التوصل إلى اتفاق مع روسيا بشأن إجلاء المدنيين من مصنع للصلب في مدينة ماريوبول الجنوبية ، ودعت إلى أن تكون الأمم المتحدة “المبادر والضامن” لأي اتفاق من هذا القبيل.

في حين كانت روسيا قد قالت في وقت سابق يوم الاثنين إنها ستفتح ممرًا إنسانيًا للمدنيين لمغادرة مصنع الصلب الضخم في آزوفستال حيث يتحصنون مع مقاتلين أوكرانيين ويتعرضون لهجوم روسي.

وكتبت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني إيرينا فيريشوك في حسابها على تلجرام: “من المهم أن نفهم أن ممرًا إنسانيًا يُفتح باتفاق الطرفين. الممر المُعلن عنه من جانب واحد لا يوفر الأمن، وبالتالي ليس ممرًا إنسانيًا”.

وبعد فترة وجيزة من إدلائها بتصريحاتها، قال مساعد الرئيس فولوديمير زيلينسكي إن القوات الروسية تهاجم مصنع الصلب من الجو وبالمدفعية والدبابات.

و من ناحية أخرى كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد قال الأسبوع الماضي إنه ليس من الضروري اقتحام المصنع ، حيث تجمَّع آخر المدافعين الأوكرانيين عن ماريوبول بعد شهرين من الحصار والقصف الروسي.

وقال فيريشوك إن أوكرانيا ناشدت الأمم المتحدة “أن تكون البادئ والضامن للممر الإنساني من آزوفستال للمدنيين”. وقالت إن مسؤولين من الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر يجب أن يكونوا حاضرين عند إنشاء أي ممر.

ومن المقرر أن يجتمع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش ، الذي يسعى إلى هدنة إنسانية في أوكرانيا ، مع بوتين في موسكو يوم الثلاثاء وزيلينسكي في كييف يوم الخميس.

اقرأ ايضاً
استقالة جورج قرداحي في يد حزب الله والحكومة اللبنانية لن تتنحى

روسيا: أوكرانيا سبب فشل المحادثات الانسانية

قالت وزارة الخارجية الروسية إن موسكو تعتزم مناقشة القضايا المتعلقة بمريوبول ومصنع آزوفستال مع جوتيريش ، حسبما ذكرت وكالة الإعلام الروسية.

وقالت الأمم المتحدة إن جوتيريش التقى بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الاثنين و “شددا على الحاجة الملحة” لممرات إنسانية لإجلاء المدنيين وإيصال المساعدات.

لكن نائب سفير روسيا لدى الأمم المتحدة دميتري بوليانسكي قال إن الهدنة لن تسمح إلا للقوات الأوكرانية بإعادة تجميع صفوفها.

وقال بوليانسكي للصحفيين “لا نعتقد أن وقف إطلاق النار خيار جيد في الوقت الحالي” مشيرا إلى أن القرار “ليس من اختصاصي”.

بعد نشر منسق مساعدات الأمم المتحدة مارتن غريفيث إلى روسيا وأوكرانيا في وقت سابق من هذا الشهر ، قال جوتيريش في 13 أبريل / نيسان إن وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية على مستوى البلاد لا يبدو ممكناً “في الوقت الحاضر”. ثم دعا إلى توقف لمدة أربعة أيام في القتال من أجل عيد الفصح الأرثوذكسي في نهاية الأسبوع الماضي ، لكن تم تجاهله.

وتنفي موسكو التي تصف أعمالها في أوكرانيا بأنها “عملية عسكرية خاصة” استهداف المدنيين. وتحمل أوكرانيا مسؤولية الفشل المتكرر للممرات الإنسانية.

المصدر: رويترز + رأي الخليج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى