الاخبار العاجلةسياسة

مذيع الجزيرة مباشر أحمد طه: الحكم بسجني رسالة لباقي الإعلاميين

قال الزميل أحمد طه، المذيع بقناة الجزيرة مباشر، إن حكم حبسه الذي صدر غيابيا، رسالة لباقي الإعلاميين تهدف لضرب كل القيم والمواثيق التي وقّعت عليها مصر بشأن الحريات.

وأكد طه -في مقابلة مع الجزيرة- أن وقع الحكم الذي صدر بعد إقحام اسمه في قضية يحاكم فيها آخرون، بتهمة “نشر أخبار كاذبة” كان ثقيلا جدا على أفراد أسرته.

وقضت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ بمصر، الأحد، بالسجن المشدد 15 عامًا على الزميل أحمد طه، بناء على اتهام النيابة له بأنه أجرى حوارًا تلفزيونيًّا مع المرشح الرئاسي السابق عبد المنعم أبو الفتوح عبر قناة الجزيرة مباشر في فبراير/شباط 2018.

وأعربت شبكة الجزيرة الإعلامية، في بيان، عن إدانتها لهذا الحكم مؤكدة أنه لا يمُتّ للعدالة بصلة.

وأضافت الشبكة أن القرار اتخذ في إطار حملة مستمرة تشنها السلطات المصرية على الجزيرة وصحفييها منذ سنوات.

كما أكدت الشبكة أن قرار المحكمة يمثل سقوطًا جديدًا للعدالة والقضاء في مصر، ولا يستند إلى أي أسس قانونية.

وجددت الجزيرة أيضا مطالبتها بالإفراج عن صحفيي قناة الجزيرة مباشر الأربعة المحتجزين في مصر بلا تهمة، وهم هشام عبد العزيز، وبهاء الدين إبراهيم، وأحمد النجدي، وربيع الشيخ.

ودعت الشبكة المنظمات والهيئات الداعمة لحرية الصحافة إلى إدانة اعتقال الصحفيين التعسفي، والمطالبة بإطلاق سراحهم فورا.

إدانات

وتوالت الإدانات من قبل الأوساط الصحفية والحقوقية للحكم الصادر على الزميل أحمد طه.

اقرأ ايضاً
سلطنة عُمان تحتفي بذكرى يوم القوات المسلحة العُمانية

فقد أدانت منظمة العفو الدولية الحكم، وقالت إن أحمد طه حوكم بسبب عمله الإعلامي فقط، وأضافت أن الحكم يمثل “صفعة أخرى لحرية التعبير والصحافة في البلاد”.

وطالبت المنظمة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بإلغاء الحكم على طه وقالت إن على السلطات وقف استخدام محاكم الطوارئ تماما.

كما وصفت منظمة العفو الدولية إجراءات محاكم الطوارئ بأنها تنتهك أبسط معايير المحاكمة العادلة بما في ذلك حق المتهمين في مراجعة إداناتهم وأحكامهم من قبل محاكم أعلى.

وناشدت العفو الدولية السلطات المصرية الإفراج بشكل فوري وغير مشروط عن جميع المحتجزين لمجرد ممارستهم حقوقهم الإنسانية بمن فيهم السياسيون، والصحفيون، والمحامون، ونشطاء حقوق الإنسان.

من جهته، دعا رئيس شبكة الصحافة الأخلاقية آيدن وايت في مقابلة مع الجزيرة إلى تسليط الضغط على السلطات المصرية لكي توقف البطش بالصحفيين.

وقال وايت إن “طرح أسئلة ومنح منصة للناس لكي يعبروا عن آرائهم يعرضك في مصر للتوقيف والاتهامات”.

وأضاف أن الحكم صدر على الزميل أحمد طه “لا لشيء إلا لأنه وفر منبرا للتعبير عن الرأي”.

وتابع وايت أن سجل مصر “مروع في مجال خنق الرأي المعارض. والصحفيون هدف سهل. ويجب على الحكومة البريطانية والمجموعة الدولية عموما أن تحاسب مصر على هذا الأمر”.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى