العالم

واشنطن: أي هجوم تركي جديد على سوريا «سيقوض الاستقرار الإقليمي»


حذّر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم (الأربعاء)، تركيا، من بدء أي هجوم عسكري في سوريا قائلا إنه سيعرّض المنطقة للخطر.
وحضّ تركيا، وهي دولة حليفة للولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، على التزام اتفاق وقف إطلاق النار الذي وضع عام 2019، بعدما جدد الرئيس رجب طيب إردوغان تهديداته بـ«تطهير» مدينتين في شمال سوريا من المقاتلين الأكراد.
وقال بلينكن خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الأمين العام لـ«الناتو» ينس ستولتنبرغ: «القلق الكبير الذي يساورنا هو أن أي هجوم جديد من شأنه أن يقوض الاستقرار الإقليمي وأن يوفر للأطراف الفاعلة الخبيثة إمكانية لاستغلال عدم الاستقرار»، مضيفا أنه «أمر نعارضه».
تعاونت الولايات المتحدة مع مقاتلين أكراد سوريين لمحاربة تنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا التي دمّرتها الحرب.
لكنّ تركيا تعتبر أن المقاتلين الأكراد السوريين تابعين لـ«حزب العمال الكردستاني» المكوّن من انفصاليين تعتبرهم أنقرة إرهابيين.
وتابع وزير الخارجية الأميركي: «لا نريد رؤية أي شيء يعرّض للخطر الجهود التي بذلناها لإبقاء تنظيم (داعش) في الصندوق الذي حبسناه فيه».

اقرأ ايضاً
شرطة الاحتلال الإسرائيلي تعتقل 6 نساء ومسؤول بالمسجد الأقصى



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى