الاخبار العاجلةسياسة

إيران وفنزويلا توقعان خطة للتعاون مدتها 20 عاما ورئيسي يؤكد إخفاق سياسة العقوبات

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إن واشنطن اعترفت بالإخفاق الذريع لسياسة الضغط القصوى على إيران، وإن الشعب الإيراني عاقد العزم على تحويل العقوبات المفروضة عليه منذ سنوات إلى فرصة لتحقيق التقدم في البلاد، مؤكدا أن إستراتيجية إيران وفنزويلا في مواجهة “العدو” قائمة على الصمود.

وقد وقعت إيران وفنزويلا -اليوم السبت على هامش لقاء بين الرئيسين إبراهيم رئيسي ونيكولاس مادورو الذي يزور طهران حاليا- اتفاق تعاون لمدة 20 عاما بين البلدين المنتجين للنفط والخاضعين لعقوبات أميركية، وفق ما أفاد التلفزيون الرسمي الإيراني.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية “إرنا” إن الطرفين وقّعا “وثيقة للتعاون الإستراتيجي الشامل” لمدة 20 عاما، إضافة إلى وثائق تعاون في مجالات السياسة والثقافة والسياحة والاقتصاد والنفط والبتروكيميائيات.

وقد وصف رئيسي -وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية- العلاقات بين طهران وكاراكاس بالإستراتيجية، معتبرا خلال مؤتمر صحفي مشترك مع مادورو أن “توقيع اتفاق تعاون لمدة 20 عاما بين البلدين يظهر تصميم المسؤولين الكبار في البلدين على تنمية العلاقات في مختلف المجالات”.

وأكد أن ما وصفه باعتراف واشنطن بإخفاق سياسة الضغوط القصوى، يثبت نجاح إيران أمام سياسة العقوبات، مشيرا إلى اعتماد إيران وفنزويلا إستراتيجية المقاومة في مواجهة من وصفها بالقوى المتغطرسة.

اقرأ ايضاً
بوتين روسيا سترد على الحرب الاقتصادية التي يشنها الغرب وتخرج أقوى

وكان مادورو وصل الى طهران أمس الجمعة على رأس وفد سياسي واقتصادي، في ثاني زيارة له كرئيس لبلاده إلى إيران، بعد زيارته الأولى لها في نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

وأقام رئيسي لنظيره استقبالا رسميا صباح اليوم في مجمع سعد آباد التاريخي في شمال العاصمة الإيرانية.

وتأتي زيارة مادورو إلى طهران بدعوة من رئيسي، وبعد أسابيع من زيارة قام بها وزير النفط الإيراني جواد أوجي إلى كراكاس التي تمتلك أكبر احتياطيات مثبتة من النفط الخام في العالم، والتقى خلالها الرئيس مادورو.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى