الاخبار العاجلةسياسة

أوكرانيا.. زيلينسكي يؤكد مقتل 32 ألف جندي روسي وموسكو تسلّم جوازات لسكان خيرسون

أكّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مقتل 32 ألف جندي روسي خلال الحرب التي تشنها روسيا على بلاده. وفي حين يحتدم القتال في إقليم دونباس (شرقي أوكرانيا)، بدأت موسكو تسليم جوازات سفر لسكان منطقة خيرسون التي تحتلها قواتها.

ففي مقطع فيديو نشره أمس السبت على حسابه الرسمي في تليغرام، قال زيلينسكي إن روسيا كانت تأمل في الاستيلاء على كل إقليم دونباس، مضيفا أنه بعد 108 أيام من الحرب ما زال الإقليم صامدا.

وتابع زيلينسكي أنه لا أحد يستطيع أن يقول إلى متى سيستمر حرق الأرواح من قبل روسيا، بحسب وصفه.

وشدّد الرئيس الأوكراني على أن تتحمل روسيا المسؤولية عن كل جريمة قتل حدثت في الحرب، وعن كل استهداف لأراضي أوكرانيا، مؤكدا أن بلاده ستنتصر في هذه الحرب.

وبدأت روسيا في 24 فبراير/شباط الماضي ما تطلق عليه “عملية عسكرية خاصة”، وسيطرت قواتها حتى الآن على مناطق في شرق وجنوب أوكرانيا بينها خيرسون وماريوبول.

معارك دونباس

وتأتي تصريحات زيلينسكي بينما يحتدم القتال في مدينة سيفيرودونيتسك الإستراتيجية التي تحاول القوات الروسية السيطرة عليها.

وأكد الرئيس الأوكراني أن قواته تخوض قتال شوارع في مدينة سيفيرودونيتسك، كما أكد أنها تستعيد أراضي في منطقتي خيرسون وزاباروجيا.

من جهته، نفى حاكم منطقة لوغانسك في دونباس أن تكون القوات الروسية والانفصاليون الموالون لها حاصروا المنطقة الصناعية في سيفيرودونيتسك التي باتت شبه مدمرة بسبب القصف المتبادل.

وتحوّل سعي القوات الروسية للسيطرة على هذه المدينة إلى واحدة من أكثر المعارك دموية منذ بدء الحرب، وأفاد حاكم لوغانسك بتعرض مصنع للكيمياويات في سيفيرودونيتسك لحريق كبير جراء القصف أمس السبت.

من جهتها، قالت الاستخبارات البريطانية إن القوات الروسية لم تحقق تقدما جنوب سيفيرودونيتسك منذ الخميس الماضي.

وفي دونباس أيضا، تسببت الضربات الروسية في انقطاع إمدادات الطاقة في أكبر مدينتين في دونيتسك تسيطر عليهما القوات الأوكرانية، وهما كراماتورسك وسلوفيانسك، وفقا لحاكم المنطقة.

وفي الجبهة الجنوبية، أفاد مراسل الجزيرة في ميكولايف بسماع أصوات المدفعية وراجمات الصواريخ بشكل متواصل طوال ليلة الجمعة إلى السبت وحتى صباح أمس.

اقرأ ايضاً
قمة مرتقبة بين بايدن وبوتين.. والبيت الأبيض لا نزال نبحث التفاصيل

وفي السياق، قال المتحدث باسم قيادة عمليات الجنوب فلاديسلاف نازاروف إن مقاتلات أوكرانية ضربت أمس السبت تجمّعات روسية في خيرسون، وقصفت مستودعات للذخيرة وتجمعات أخرى للروس في ميكولايف، مضيفا أن هجمات القوات الأوكرانية أوقعت 39 قتيلا من القوات الروسية.

جوازات السفر

وبالتوازي مع المعارك، وفي أول دفعة باتجاه التجنيس، سلّمت موسكو أمس السبت 23 جواز سفر روسيًّا لسكان من مدينة خيرسون التي تسيطر عليها قواتها جنوبي أوكرانيا.

وتأتي هذه الخطوة تنفيذا لمرسوم أصدره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مايو/أيار الماضي، يقضي بتسهيل إجراءات تجنيس سكان مقاطعتي خيرسون وزاباروجيا  الأوكرانيتين “لأغراض إنسانية”، وفق الرواية الروسية.

ووسعت هذه الخطوة نطاق مخطط روسي ليس بالجديد، حيث أصدرت موسكو سابقا نحو 800 ألف جواز سفر لسكان مناطق أوكرانية منذ عام 2019.

ويأتي هذا الإجراء -الذي نددت به كييف- بعد أيام من اعتماد سلطات خيرسون العملة واللغة الروسيتين فيها، بالإضافة إلى اعتماد توقيت موسكو ورمز الاتصال الهاتفي الدولي الروسي. وكان الجيش الروسي سيطر على منطقة خيرسون بالكامل تقريبا منذ الأيام الأولى للحرب.

الاتحاد الأوروبي

سياسيا، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين -خلال لقائها أمس السبت الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في كييف- إنها تدعم انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وأضافت فون دير لاين أنها سترد الأسبوع المقبل على طلب أوكرانيا الترشح لنيل عضوية الاتحاد الأوروبي، وقالت إنها تعمل على إعادة بناء وإعمار البلاد.

من جهته، طالب زيلينسكي الاتحاد الأوروبي بقرار إيجابي وبدعم إضافي يمنع روسيا من استخدام ثرواتها في تمويل الحرب على بلاده.

وقد ذكرت صحيفة “بيلد أم سونتاغ” أن المستشار الألماني أولاف شولتز سيتوجّه إلى كييف مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس وزراء الإيطالي ماريو دراغي، قبل قمة مجموعة الدول السبع الكبرى في نهاية يونيو/حزيران.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى