العالم

استعادة الإمبراطورية… نهاية حقبة «بوتين الروسية»


نادراً ما تكون قراءة أفكار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مهمة سهلة، لكن زعيم الكرملين يجعل الأمر يسيراً في بعض الأحيان.

ووفق تقرير نشرته شبكة «سي إن إن»؛ كانت هذه هي الحال يوم الخميس الماضي، عندما التقى بوتين مجموعة من رجال الأعمال الروس الشباب. يجب على أي شخص يبحث عن أدلة حول نهاية غزو بوتين أوكرانيا أن يقرأ البيان الذي أصدره الكرملين عقب اللقاء. كلام بوتين يتحدث عن نفسه: ما يسعى إليه في أوكرانيا هو استعادة روسيا بوصفها قوة إمبريالية.

سرعان ما التقط العديد من المراقبين إحدى جمل بوتين الأكثر استفزازاً؛ حيث قارن نفسه ببطرس الأكبر؛ قيصر روسيا ومؤسس سانت بطرسبرغ – مسقط رأس بوتين – الذي وصل إلى السلطة في أواخر القرن السابع عشر.

قال بوتين الهادئ والراضي عن نفسه على ما يبدو: «لقد شن بطرس الأكبر حرب الشمال الكبرى لمدة 21 عاماً. ظاهرياً؛ كان في حالة حرب مع السويد ويريد أخذ شيء منها… لم يكن يأخذ أي شيء، كان يعود. هكذا كانت الحال».

وأضاف بوتين أنه لا يهم أن الدول الأوروبية لم تعترف باستيلاء بطرس الأكبر على الأراضي بالقوة.

وتابع: «عندما أسس العاصمة الجديدة، لم تعترف أي دولة أوروبية بهذه المنطقة جزءاً من روسيا. الجميع اعترف بها جزءاً من السويد. ومع ذلك؛ منذ زمن بعيد، عاش السلاف هناك جنباً إلى جنب مع الشعوب الفنلندية الأوغرية، وكانت هذه المنطقة تحت سيطرة روسيا». وفي إشارة مباشرة إلى غزوه أوكرانيا، أضاف بوتين: «من الواضح أنه تقع على عاتقنا مسؤولية العودة وتعزيز الصفوف».

وسرعان ما ندد الأوكرانيون بهذه التصريحات، وعدّوها اعترافاً صريحاً بطموحات بوتين الإمبريالية.

وقال ميخايلو بودولياك، مستشار الرئيس الأوكراني، على «تويتر»: «اعتراف بوتين بمصادرة الأراضي ومقارنته ببطرس الأكبر يثبت أنه لم يكن هناك صراع؛ فقط الاستيلاء الدموي على البلاد تحت ذرائع مفبركة للإبادة الجماعية للشعب. ينبغي ألا نتحدث عن إنقاذ وجه روسيا، ولكن عن نزعها الفوري عن فكرة الإمبريالية».

هناك الكثير لقوله هنا، من حيث التاريخ والشؤون الجارية. كان بودولياك يلمح إلى التحدث في العواصم الدولية عن منح بوتين وسيلة لحفظ ماء الوجه لتهدئة أو وقف القتال في أوكرانيا. وقاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تلك الجهود، قائلاً في نهاية الأسبوع الماضي إن العالم «يجب ألا يهين روسيا» في بحثه عن حل دبلوماسي.

ربما بدت هذه الحجج أكثر منطقية قبل 24 فبراير (شباط) الماضي. في الفترة التي سبقت الغزو، طرح بوتين سلسلة من المظالم لإثبات قضية الحرب، من توسع «حلف شمال الأطلسي» شرقاً؛ إلى تسليم الغرب المساعدة العسكرية لأوكرانيا.

اقرأ ايضاً
اعتقال زعيم مافيا كبير كان يدير أعماله في دبي

لكن من يقرأ نص تصريحات بوتين الخميس من كثب، يرى تلاشي واجهة المساومة الجيوسياسية العقلانية.

وقال بوتين: «من أجل ادعاء نوع من القيادة – أنا لا أتحدث حتى عن القيادة العالمية، أعني القيادة في أي منطقة – يجب على أي دولة أو أي شعب أو أي مجموعة عرقية ضمان سيادتها؛ لأنه لا يوجد وسط، ولا دولة وسيطة: إما أن تكون الدولة ذات سيادة، أو إنها مستعمرة، بغض النظر عن اسم المستعمرات».

بعبارة أخرى، هناك فئتان من الدولة: الحاكم والمحتل. من وجهة نظر إمبراطورية بوتين، يجب أن تندرج أوكرانيا في الفئة الأخيرة.

لطالما جادل بوتين بأن الأوكرانيين ليست لديهم هوية وطنية شرعية، وبأن دولتهم، في الأساس، دمية في يد الغرب. بمعنى آخر؛ يعتقد أن الأوكرانيين شعب خاضع.

من خلال استدعاء ذكرى بطرس الأكبر، يتضح أيضاً أن أهداف بوتين مدفوعة ببعض الإحساس بالمصير التاريخي. ويمكن لمشروع بوتين لاستعادة الإمبراطورية – من الناحية النظرية – أن يمتد إلى مناطق أخرى كانت تابعة للإمبراطورية الروسية أو الاتحاد السوفياتي، وهو أمر ينبغي أن يدق ناقوس الخطر في جميع البلدان التي نشأت بعد انهيار الاتحاد السوفياتي.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، قدم نائب من حزب «روسيا المتحدة» الموالي للكرملين مشروع قانون إلى مجلس الدوما (مجلس النواب الروسي) لإلغاء قرار سوفياتي يعترف باستقلال ليتوانيا. قد تكون ليتوانيا الآن عضواً في الـ«ناتو» وجزءاً من الاتحاد الأوروبي، لكن في «روسيا بوتين» فإن هذا النوع من المواقف الاستعمارية الجديدة هو أضمن إظهار للولاء للرئيس.

وهذا لا يبشر بالخير بالنسبة إلى مستقبل روسيا. إذا لم يكن هناك حساب للماضي الإمبراطوري لروسيا – سواء أكان ذلك في المظهر السوفياتي أم القيصري – فهناك فرصة أقل في أن تتخلى روسيا من دون بوتين عن نمط إخضاع جيرانها، أو أن تصبح دولة أكثر ديمقراطية.

من المعروف أن مستشار الأمن القومي الأميركي السابق زبيغنيو بريجنسكي أكد أن روسيا لا يمكنها إلا أن تنفصل عن عاداتها الإمبريالية إذا كانت على استعداد للتنازل عن مطالباتها لأوكرانيا.

وكتب في عام 1994: «لا يمكن التأكيد بقوة على أنه من دون أوكرانيا، لم تعد روسيا إمبراطورية، ولكن مع إخضاع أوكرانيا تصبح روسيا إمبراطورية بشكل تلقائي».

ومع ذلك، يعتمد بوتين في سياساته على عكس ذلك؛ فلكي تحيا روسيا، كما يجادل، يجب أن تظل إمبراطورية، بغض النظر عن التكلفة البشرية.



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى