الاخبار العاجلةسياسة

تحذير ياباني أميركي أسترالي.. الصين: العلاقة مع واشنطن بلغت مرحلة حرجة ولن نتسامح مع محاولات فصل تايوان

اتهم وزير الدفاع الصيني وي فنغي الولايات المتحدة بمحاولة اختطاف دعم دول منطقة آسيا والمحيط الهادي وتأليبها ضد بلاده، لافتا إلى أن ترسانتها النووية مخصصة للدفاع عن النفس، كما حذر وزراء دفاع اليابان والولايات المتحدة وأستراليا من تغيير الوضع في بحر جنوب الصين.

وخلال كلمة ألقاها في قمة حوار شانغريلا في سنغافورة، طالب وزير الدفاع الصيني دول الجوار بالمنطقة بالتكاتف لمنع أي أطراف خارجية من التدخل وإحداث فوضى في بحر جنوب الصين.

وقال وي فنغي لأعضاء الوفود المشاركة في حوار شانغريلا -الذي يعد التجمع الأمني الرئيسي في آسيا- إن الولايات المتحدة تحاول اختطاف دعم دول منطقة آسيا والمحيط الهادي وتأليبها ضد الصين، وإنه لا يحق لأي دولة فرض إرادتها على الدول الأخرى تحت ذريعة نظام عالمي متعدد الأقطاب.

وحذر وي من أن بلاده لن تتوانى في استخدام القوة والقتال حتى آخر رمق دفاعا عن وحدة الصين في مواجهة ما وصفها بمحاولات فصل تايوان عنها.

وشدد الوزير الصيني على أن تايوان كانت وستبقى صينية، وأن بلاده ستقاتل حتى النهاية ضد أي محاولة لفصل تايوان عن الصين، وأن من يسعون وراء فصلها لن يصلوا إلى أي نتيجة.

وأضاف وي أن علاقات بلاده مع الولايات المتحدة وصلت إلى مرحلة حرجة، وذلك بعد يوم من اجتماعه مع نظيره الأميركي لويد أوستن.

وردا على سؤال بشأن تقارير تحدثت العام الماضي عن بناء أكثر من 100 منشأة جديدة لإطلاق الصواريخ النووية في شرق الصين؛ قال وي إن الصين “تتبع دائما مسارا مناسبا لتطوير القدرات النووية لحماية بلادنا”.

وأوضح وي أنه تم تشغيل ونشر الأسلحة النووية التي ظهرت في عرض عسكري عام 2019 في بكين، التي تضمنت راجمات مطورة لصواريخ باليستية عابرة للقارات من طراز “دي إف-41”.

وأضاف أن “الصين طورت قدراتها على مدى أكثر من 5 عقود، وأنه من الإنصاف القول إنه تم تحقيق تقدم كبير”.

اقرأ ايضاً
سويسرا تصوت على حظر النقاب وتغطية الوجه في الأماكن العامة

لكن الوزير الصيني أكد في الوقت نفسه أن بلاده تصنع الأسلحة النووية للدفاع عن النفس فقط، وأنها لن تكون الطرف البادئ في استخدامها.

19th Shangri-La Dialogue in Singapore
أعضاء الوفد الصيني المشارك في حوار شانغريلا (رويترز)

ضبط النفس

من جهته، دعا وزير الدفاع الياباني نوبو كيشي الصين إلى “ضبط النفس” في ما يتعلق بالنزاع في بحري شرق الصين وجنوب الصين، معربا عن قلقه إزاء ما تقوم به بكين حاليا من “محاولات أحادية الجانب لتغيير الوضع الراهن، حسب تعبيره.

ونقلت وكالة كيودو اليابانية للأنباء عن الوزير الياباني أنه قال لنظيره الصيني إن المجتمع الدولي يعد السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان من الأمور الحيوية، معربا عن قلقه إزاء الرحلات الجوية المشتركة في الآونة الأخيرة من جانب طائرات مقاتلة صينية وروسية بالقرب من اليابان.

كما قال وزير الدفاع الأسترالي ريتشارد مارليس إن الحرب في أوكرانيا أوضحت أن هناك دولا تسعى لتحدي النظام العالمي القائم على القواعد الدولية.

وشدد الوزير الأسترالي -بعد مباحثاته مع نظيره الصيني في سنغافورة- على أهمية احترام القوانين الدولية.

Australian Defence Minister Richard Marles speaks at the 19th Shangri-La Dialogue, in Singapore
وزير الدفاع الأسترالي يتحدث للصحفيين على هامش المؤتمر (رويترز)

تحذير ثلاثي

وأعرب وزراء دفاع اليابان والولايات المتحدة وأستراليا -في بيان مشترك- عن مخاوفهم بشأن تزايد التوتر في بحري جنوب الصين وشرق الصين، وشددوا على أهمية حفظ السلام والاستقرار في مضيق تايوان.

وقال وزراء دفاع الدول الثلاث إنهم يعارضون بشدة أي محاولات أحادية الجانب لتغيير الوضع القائم في بحر جنوب الصين ومضيق تايوان وإثارة التوترات.

واتفق الوزراء على اتخاذ إجراءات ملموسة وعملية لضمان الأمن والاستقرار في منطقة آسيا والمحيط الهادي، بما في ذلك تعزيز التدريبات العسكرية المشتركة لتحسين جاهزية قوات الدول الثلاث.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن أعلن التزامه بالدفاع عن تايوان إذا حاولت الصين السيطرة عليها بالقوة.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى