العالم

«كورونا» يشل أكثر أحياء بكين كثافة ويربك شنغهاي


أعلن حي تشاويانغ، أكثر أحياء بكين كثافة سكانية، عن ثلاث جولات من الفحص الجماعي لاحتواء انتشار «شرس» لمرض «كوفيد – 19» ظهر في حانة ومنطقة تسوق الأسبوع الماضي، بعد فترة وجيزة من تخفيف المدينة للقيود التي فرضت أثناء موجة تفش في أبريل (نيسان) الماضي.
وقال مسؤولو الصحة بالمدينة إن هناك 166 حالة إصابة مؤكدة حتى الآن مرتبطة بهذا الانتشار الذي بدأ في حانة «هيفن سوبر ماركت» في منطقة سانليتون يوم الخميس، كما نقلت وكالة رويترز. وقال مسؤولون للصحافيين إن الفحص الجماعي سيبدأ بين يومي الاثنين والأربعاء في حي تشاويانغ. وما زال العدد الإجمالي لحالات الإصابة والوفيات في الصين منخفضاً للغاية بالمقارنة مع العديد من الدول في مختلف أرجاء العالم.
وحتى بعد أن بدأت أغلب دول العالم في تخفيف القيود، تمسكت السلطات الصينية بسياسة «تصفير كوفيد» في محاولة للقضاء على الانتشارات في وقت مبكر، عبر إجراءات تشمل قيودا صارمة تقيد الحركة والفحص الجماعي.
وقال شو هيجيان، المتحدث باسم حكومة بكين، للصحافيين أمس إن الانتشار الراهن في العاصمة «شرس». وأضاف: «في الوقت الراهن، ما زال خطر ظهور انتشار آخر قائما. المهمة الأكثر إلحاحا الآن هي رصد مصدر بؤرة التفشي وإدارة المخاطر». وقال موظف في لجنة الإسكان لـ«رويترز» إن قيود إغلاق صارمة فرضت على مبنيين في مجمع سكني في تشاويانغ أمس بعد ظهور حالة إصابة واحدة.
وفي شنغهاي، أعلن مسؤولو المدينة عن ثلاث حالات إصابة مؤكدة جديدة مصحوبة بأعراض السبت، وحالة واحدة بدون أعراض تم اكتشافها خارج مناطق الحجر الصحي، حيث بدأ جميع سكان المدينة البالغ عددهم 25 مليونا جولة جديدة من اختبارات الكشف عن كوفيد. وأمرت السلطات بإجراء اختبار (بي.سي.آر) لجميع المقيمين في 15 من مناطق شنغهاي البالغ عددها 16 منطقة في مطلع الأسبوع. وتمنع خمس مناطق السكان من مغادرة منازلهم خلال فترة الاختبار. وقال مسؤول بالمدينة في مؤتمر صحافي اليوم إنه يتعين على سكان شنغهاي إجراء اختبار واحد على الأقل أسبوعيا حتى 31 يوليو (تموز).
وتأتي الاختبارات الجديدة بعد 10 أيام فقط من رفع المدينة إغلاقا استمر لمدة شهرين بهدف القضاء على انتشار كوفيد – 19، مما أثار مخاوف بين العديد من السكان الذين عانوا من خسارة الدخل وتقييد الحرية وموت الأصدقاء والأقارب، وحتى الجوع خلال تلك الفترة، وفق رويترز.
وقالت سلطات شنغهاي إنها وبخت وعزلت العديد من المسؤولين على مستوى المنطقة بسبب ثغرات في فندق كان يستخدم لعزل الوافدين من الخارج، والذي تم تحديده كأحد مصادر موجة تفشي متحور «أوميكرون» في المدينة. وأضافت أنها أنذرت بعض المديرين التنفيذيين وفصلت آخرين في شركة تابعة للدولة تمتلك مراكز تجميل، حيث تم اكتشاف ثلاث حالات بين العمال خلال الأيام القليلة الماضية. وقالت السلطات إن موظفي هذه المراكز لم يتبعوا الإرشادات لإجراء اختبار (بي.سي.آر) يوميا.
وقالت لجنة الصحة الوطنية إن بر الصين الرئيسي سجل 275 إصابةً جديدةً بفيروس كورونا يوم السبت، منها 134 إصابة مصحوبة بأعراض، و141 بلا أعراض. ولم تسجل البلاد وفيات جديدة، لتظل حصيلة الوفيات 5226. وسجل بر الصين الرئيسي حتى السبت 224781 إصابة بفيروس كورونا مصحوبة بأعراض.

اقرأ ايضاً
وزير الخارجية الإسرائيلي يعتزم زيارة تركيا وسط توتر أمني



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى