العالم

نتنياهو ينفي أنه وزوجته وابنه تلقوا علاجاً نفسياً


نفى رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، بنيامين نتنياهو، وزوجته سارة وابنهما يائير، ادعاءات سلفه رئيس الوزراء الأسبق، إيهود أولمرت، بأنهم مرضى نفسيون أو تلقوا يوماً علاجاً نفسياً.
جاء ذلك، الأحد، خلال جلسة محكمة الصلح في تل أبيب التي تداولت في دعوى رفعها نتنياهو على أولمرت، بتهمة القذف والتشهير وإساءة السمعة. وقد أبدت سارة نتنياهو غضبها على أولمرت، وقالت: «يتهمني بالإصابة بمرض نفسي وهو يعرف جيداً أنني سوية وسليمة وأقوم بمعالجة الناس كونني عاملة اجتماعية».
وكان أولمرت قد نعت نتنياهو وأفراد عائلته بالجنون خلال نقاشات سياسية حادة تتعلق بأدائهم خلال رئاسة نتنياهو الحكومة، منذ سنة 2009 وحتى السنة الماضية. وقال: «لقد كان نتنياهو يعتمد في الماضي على الكذب والتضليل عندما حاربني كرئيس حكومة. ولكنه عندما تملك الحكم أظهر شخصية مليئة بالأمور الغريبة وصار هو وزوجته وابنه يتحكمون في شؤون الدولة بطرق غريبة ومريبة، ما جعلني أشك في مدى سلامة عقل كل منهم». وقد رفع أفراد عائلة نتنياهو دعوى إلى المحكمة يطالبون فيها أولمرت بتعويضهم بنحو مليون شيكل (303 آلاف دولار).
وقد حاول محامي الدفاع عن أولمرت، أمس، البرهنة للمحكمة أن عائلة نتنياهو تتلقى علاجات نفسية منذ سنوات طويلة، استجوب نتنياهو وزوجته، حول الادعاءات. وتساءل إذا كانت سارة تتناول أدوية للعلاج النفسي، فنفى بنيامين ذلك بشدة، فيما تدخلت سارة فوراً وقالت: أنا لست مريضة نفسياً، قبل أن يطلب منها محامي عائلتها الصمت. وقالت سارة لاحقاً في شهادتها بالقضية، إنها بالأساس طبيبة نفسية للأطفال وتتعامل معهم بتعاطف كبير، وأشارت لأولمرت بقولها: «هؤلاء الناس يجب أن يخجلوا… إنهم يصنفون الناس بشكل سلبي».
وقال نتنياهو إن «أولمرت ارتكب جريمتين بهذه الكلمات. فهو قصد تشويه حقيقتنا والمس بعقولنا أمام الجمهور وحاول التهكم على المرضى النفسيين. فما المشكلة أن يكون المرء مريضاً، جسدياً أو نفسياً؟ لماذا قصد تلطيخنا بتهمة كهذه، يبين فيها المرضى النفسيين كما لو أنهم شيء سلبي؟».

اقرأ ايضاً
نائب الرئيس الأمريكي في تل أبيب قريبا للإعلان عن مزيد من التطبيع



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى