الاخبار العاجلةسياسة

اجتماعات اتحادية وحزبية لمناقشة مستجدات الأوضاع بتونس والنهضة تحمّل السلطات المسؤولية عن سلامة الجبالي

يعقد الاتحاد العام التونسي للشغل في مدينة الحمامات اجتماعات لهيئته الإدارية لمناقشة الوضع العام في البلاد، كما يعقد حزب التيار الشعبي اجتماعا للجنته لمناقشة مستجدات الأوضاع. يأتي هذا في وقت حمّلت فيه حركة النهضة التونسية سلطات البلاد المسؤولية الكاملة عن سلامة رئيس الحكومة الأسبق حمادي الجبالي، المعتقل منذ 3 أيام، بعد نقله إلى العناية المركزة.

فمن جهته، يعقد الاتحاد التونسي للشغل بمدينة الحمامات اجتماعا لهيئته الإدارية اليوم وغداً؛ لمناقشة الوضع العام في البلاد وموقف الاتحاد من مختلف المستجدات، كما يعقد حزب التيار الشعبي -وهو مساند لإجراءات الرئيس قيس سعيّد- اجتماعا للجنته المركزية؛ لمناقشة موقف الحزب من مستجدات الأوضاع السياسية في البلاد.

الجبالي في العناية المركزة

على صعيد آخر، قال المحامي والقيادي في جبهة الخلاص الوطني بتونس سمير ديلو، إن رئيس الحكومة الأسبق حمادي الجبالي نُقل من معتقله إلى العناية المركزة في مستشفى الحبيب ثامر بالعاصمة تونس.

وأضاف ديلو في تدوينة على صفحته بفيسبوك أن الجهة الأمنية التي تحتجز الجبالي رفضت تسلُّم الأدوية التي جلبتها له عائلته إلى مقرّ احتجازه.

وحمّلت حركة النهضة التونسية -مساء السبت- سلطات البلاد المسؤولية الكاملة عن سلامة الجبالي، وقالت في بيان مقتضب “نعبّر عن كامل تضامننا مع المناضل ورئيس أول حكومة منتخبة بطريقة ديمقراطية في تاريخ تونس المهندس حمادي الجبالي، الذي يواجه بصبر المناضلين وثباتهم الأساليبَ القمعية البالية التي تعامله بها سلطات الانقلاب”.

اقرأ ايضاً
خبراء أميركيون للجزيرة نت: قتل الظواهري لا يماثل في قيمته تصفية بن لادن

وأضافت “نحمّل الرئيس قيس سعيد ووزير داخليته (توفيق شرف الدين) المسؤولية الكاملة عن كل ضرر قد يصيب المناضل حمادي الجبالي”.

وكانت هيئة الدفاع عنه أعلنت في وقت سابق أن الجبالي بدأ منذ اعتقاله إضرابا عن الطعام.

وذكرت وزارة الداخلية -في مؤتمر صحفي أول أمس- أن اعتقال الجبالي جاء في إطار التحقيق في ملف جمعية نَماء الخيرية التي يرأسها صهره، على خلفية شبُهاتٍ بتبييض أموال وتلقي مبالغ مالية ضخمة من الخارج.

والخميس الماضي، أعلنت الصفحة الرسمية للجبالي على فيسبوك أن فرقة أمنية احتجزته في سوسة، وحجزت هاتفه المتنقل وهاتف زوجته واقتادته إلى وجهة غير معلومة.

يذكر أن الجبالي -المحسوب على حركة النهضة- ترأّس الحكومة التونسية من ديسمبر/كانون الأول 2011 حتى فبراير/شباط 2013، كما ترشح لرئاسيات 2019.

القضاة يمددون الإضراب

على صعيد آخر، قررت تنسيقية القضاة في تونس تمديد إضراب القضاة للأسبوع الرابع على التوالي. وقالت التنسيقية في بيان إن قرار تمديد الإضراب سببه عدم تفاعل الرئاسة ووزارة العدل مع تحركات القضاة، وعدم التراجع عن قرار إعفاء57 قاضيا.

ودعت التنسيقية كافة القضاة للدفاع عن قيم القضاء المستقل من أجل استعادة ضماناتِ استقلاليته وهيبته، وفق نص البيان.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى