الاخبار العاجلةسياسة

مصادر ترجّح استئناف مفاوضات إيران النووية في الدوحة عقب زيارة بايدن للمنطقة

نقل موقع بلومبيرغ -اليوم الجمعة- عن مصادر مطلعة توقعها أن تتواصل جهود إحياء الاتفاق النووي إلى ما بعد الموعد النهائي المحدد من وكالة الطاقة الذرية في الشهر الجاري، وأن المفاوضات قد تُستأنف في الدوحة عقب زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن للمنطقة هذا الشهر، بينما أكد مسؤول إيراني أن بلاده لن تتخلى عن المفاوضات.

ونقل موقع بلومبيرغ عن دبلوماسييْن أوروبيين مطلعين بشكل مباشر على المفاوضات، قولهما إنه في حين أن المفاوضات بين واشنطن وطهران لم تتقدم، فمن المتوقع أن تستمر الجهود لإحياء الاتفاق إلى ما بعد الموعد النهائي في يوليو/تموز الجاري، الذي اقترحته الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

وقال دبلوماسي ثالث مطلع لموقع بلومبيرغ إن الجهود قد تستأنف في الدوحة بعد زيارة بايدن للمنطقة.

من جهة أخرى، قال مسؤول إيراني رفيع للجزيرة إن طهران لم ولن تترك طاولة المفاوضات، متهما واشنطن بأنها هي التي غادرت الاتفاق النووي وعطلت تنفيذه.

وأضاف أن المفاوضات في الدوحة ستتواصل، وأنها استمرار لمسار فيينا، وهدفها حلّ الخلافات المتبقية بشكل مبتكر وسريع.

اقرأ ايضاً
روسيا تتحدث عن لمسات نهائية عن الاتفاق النووي مع إيران وطهران تحذر 

واعتبر المسؤول الإيراني أنه يمكن الوصول لاتفاق مقبول خلال أيام، شريطة تحلي واشنطن بالواقعية في التعامل مع رفع العقوبات.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن سفير إيران لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي، قوله أمس إن طهران تصرفت بجدية في محادثات الدوحة، وأكد أن بلاده ستكون على اتصال بمنسق الاتحاد الأوروبي للجولة التالية من المحادثات.

وذكر السفير أن طهران طلبت من الولايات المتحدة “ضمانات موضوعية يمكن التحقق منها”، وقال إنه بمجرد وفاء الأطراف الأخرى بجميع التزاماتها بطريقة كاملة وفعالة سوف تتراجع بلاده على الفور عن جميع خطواتها التي اتخذتها بعد انسحاب واشنطن من اتفاق 2015.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى