العالم

زيلينسكي يندّد بـ«الترهيب» الروسي… وحصيلة قصف أوديسا ترتفع إلى 21 قتيلاً


ندّدت كييف بـ«ترهيب روسي متعمد»، وجدّدت مطالبتها بالحصول على أنظمة غربية مضادة للصواريخ، بعد قصف روسي في منطقة أوديسا أودى بحياة 21 شخصاً على الأقل، فيما تواجه القوات الأوكرانية وضعاً «صعباً جداً» في ليسيتشانسك المدينة الاستراتيجية في دونباس.

وقُتل 21 شخصاً على الأقل، بينهم طفل عمره 12 عاماً، بحسب السلطات العسكرية والمدنية الأوكرانية فجر الجمعة، في حين دمرت ثلاثة صواريخ روسية «مبنى كبيراً ومجمعاً سياحياً» في بلدة سيرغييفكا على ساحل البحر الأسود، على مسافة نحو 80 كيلومتراً من أوديسا بجنوب أوكرانيا. وأعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، ليل الجمعة: «إنه ترهيب روسي متعمد وليست مجرد أخطاء أو ضربة عرضية»، في وقت تؤكد السلطات المحلية أنه «ليس هناك أي هدف عسكري» في موقع الضربات، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

ورداً على الاتهامات الأوكرانية، أكد الكرملين أن «القوات المسلّحة الروسية لا تستهدف منشآت مدنية» في أوكرانيا، وهو رد وصفته برلين بأنه «لا إنساني ووقح». كما ذكرت كييف أن القصف على سيرغييفكا أوقع 38 جريحاً، بينهم خمسة أطفال، اثنان منهم في حال الخطر.

اقرأ ايضاً
روسيا تعلن عزمها الانسحاب من محطة الفضاء الدولية

وكتب وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في تغريدة: «أدعو شركاءنا إلى إمداد أوكرانيا بمنظومات دفاعية مضادة للصواريخ بأسرع وقت ممكن. ساعدونا في إنقاذ الأرواح»، واصفاً روسيا بأنها «دولة إرهابية».

وذكر الجيش الأوكراني أن الصواريخ المستخدمة في سيرغييفكا هي صواريخ «كروز» سوفياتية تعود إلى حقبة الحرب الباردة ومصممة لضرب حاملات طائرات، وهي من الصنف الذي استهدف خلال نهار الاثنين مركزاً تجارياً في كريمنتشوك بوسط أوكرانيا على مسافة 200 كلم من الجبهة، موقعاً ما لا يقل عن 19 قتيلاً بحسب آخر حصيلة لا تزال مؤقتة صدرت عن أجهزة الإسعاف.
news 030722 ukraine.zelensky2



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى