الاخبار العاجلةالعالم

نيويورك تايمز: جو بايدن لديه مشكلة سعودية..فهل يمكن حلها؟

ان التقليل من شأن المملكة العربية السعودية خلال موسم الانتخابات الرئاسية الامريكية هو تقليد تقريبًا في الولايات المتحدة، ولم يستثني الرئيس بايدن من ذلك، بعد أن شجعه الغضب المحلي على مقتل الصحفي جمال خاشقجي والتدخل السعودية في اليمن، ذهب بايدن إلى أبعد من أسلافه من خلال وصف المملكة العربية السعودية بأنها دولة “منبوذة”. كان ذلك خطأ في التقدير.

مع بدأ الحرب في أوكرانيا التي أدت إلى ارتفاع أسعار الطاقة وتوطيد الصين لمزيد من التحالفات في الشرق الأوسط، يسافر بايدن آلاف الأميال لمحاولة إصلاح العلاقة التي وصلت إلى الحضيض في تاريخها الممتد 80 عامًا، ويمكن القول إنها أسوأ مما كانت عليه بعد هجمات 11 سبتمبر 2001.

استقبال بايدن في السعودية
استقبال بايدن في السعودية

سعى بايدن إلى تبرير زيارته إلى المملكة العربية السعودية هذا الأسبوع في مقال رأي نشرته صحيفة واشنطن بوست، قائلاً إن هدفه هو “إعادة توجيه العلاقات وليس قطعها”. ومع ذلك فان زيارت بايدن للمملكة هذا الأسبوع يمكن أن يمحو الحقيقة، وكما وصفت واشنطن بوست: “إنها هزيمة لبايدن وانتصار شخصي وسياسي لولي العهد الأمير محمد بن سلمان. لكن لا يجب أن تكون هذه هزيمة للعلاقة الأمريكية السعودية”.

بايدن بحاجة إلى المملكة العربية السعودية:

 لا تزال المملكة العربية السعودية المنتج الرئيسي في سوق النفط علاوة على كونه مشتري رئيسي للأسلحة الأمريكية على مستوى العالم.

كان كل هذا صحيحًا قبل أن تؤدي الحرب الروسية إلى قلب أسواق النفط العالمية ودفع أسعار البنزين إلى الارتفاع الصاروخي في الولايات المتحدة وأوروبا.

 تحويل العلاقة المتوترة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية إلى مبارزة شخصية مع الأمير محمد بن سلمان كان دائمًا قصير الأمد ، خاصة مع تدخل الأحداث العالمية. أصبح هذا واضحًا على مدار الأشهر الستة الماضية حيث عانت إدارة بايدن من الازدراء بعد الازدراء ، وبلغت ذروتها في رفض بن سلمان لمطالب الولايات المتحدة بالوقوف بشكل صريح ونشط مع الولايات المتحدة بعد غزو روسيا لأوكرانيا.

اقرأ ايضاً
سلطنة عمان تبحث فرص الاستثمار مع السعودية بعد موجة الاحتجاجات

امتنعت إدارة بايدن عن معاينة النتائج المرجوة لهذا الاجتماع الاخير. لكن العودة إلى الوطن مع تعهدات غامضة بشأن النفط وإسرائيل وبدون تنازلات ملموسة من المملكة العربية السعودية بشأن حقوق الإنسان سوف تكون هزيمة ليس فقط لبايدن ولكن للولايات المتحدة.

نتائج لقاء بايدن مع محمد بن سلمان
نتائج لقاء بايدن مع محمد بن سلمان

يحب صانعو السياسة الواقعية التخلص من حقوق الإنسان باعتبارها تملك دوراً في صنع السياسات البراغماتية، ولكن هناك فرصة لبايدن لجعل حقوق الإنسان جزءًا من استراتيجية مجددة مع المملكة العربية السعودية يمكن أن تقبلها المملكة، حتى لو لم يكن ذلك بحماس.

لن تصبح المملكة العربية السعودية دولة ديمقراطية قريباً. لكن لا يزال بإمكان الولايات المتحدة التعامل مع النظام الملكي بشكل بناء لتحقيق بعض المكاسب الظاهرية في مجال حقوق الإنسان والدفاع ضد الاستبداد وتعزيز التكامل الإقليمي.

بالنسبة للولايات المتحدة، تعتبر الأعمال التجارية السعودية حاسمة إذا أرادت أن تتفوق على الصين في الشرق الأوسط.

ليس من السهل اتخاذ أي من هذه المسارات  فهي تتطلب من القادة السعوديين والأمريكيين التخطيط بشكل استراتيجي وليس حسب مواعيد الانتخابات وأسعار النفط فقط.

المصدر: washingtonpost + رأي الخليج

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى