منوعات

قواعد هامّة في إتيكيت الصداقة


يقضي استمرار الصداقة بين طرفين فأكثر باتباع مجموعة من قواعد التصرف لتمتين بنيان العلاقة في مقابل أي مشكلات أو أزمات. في السطور الآتية، تُقدّم خبيرة الإتيكيت وتطوير الذات سلوى عفيفي، لقرّاء “سيدتي. نت” عددًا من النصائح والقواعد الهامة في إتيكيت الصداقة.

أساسيّات في علاقة الصداقة

138315
الصداقة سرّ من أسرار السعادة في الحياة

 

حسب خبيرة الإتيكيت وتطوير الذات سلوى عفيفي، فإن “الصداقة سرّ من أسرار السعادة في الحياة؛ إذ يقف الصديق الوفي مع صديقه في السرّاء والضرّاء. أضف إلى ذلك، بناء علاقات الصداقة يُمثّل الاستثمار الأفضل في الحياة، ولو أن تكوين الصداقات الحقيقية ليس بالأمر السهل، لكنّه في كلّ الأحوال أكثر سهولةً من الحفاظ على الصداقة واستمرارها؛ وذلك لأن هذا النوع من العلاقات يحتاج إلى اهتمام وتبادل للمشاعر ومشاركة في مختلف الظروف، بالإضافة إلى تخصيص وقت للأصدقاء ومجاملتهم وإظهار التقدير إليهم والاهتمام بهم. في الخلاصة، تتطلّب أي علاقة إلى وقت طويل عماده الثقة حتّى تتحوّل إلى صداقة حقيقيّة”. وتلفت الخبيرة إلى أن “الصداقة تضيف البهجة والسرور إلى الحياة، وهي ليست عبئًا”.

آداب التصرّف في الإتيكيت مع الصديق

138485
لا لتجاوز خصوصيّة الصديق من أجل استمرار العلاقة الودية بين الطرفين

1 لا لتجاوز خصوصيّة الصديق من أجل استمرار العلاقة الودية بين الطرفين؛ في هذا الإطار تدعو آداب الإتيكيت إلى بعد الطرفين عن التدخّل بشكل زائد في حياة بعضهما البعض، علمًا أن تحديد كل شخص المساحة التي يتطلّب وجود الصديق فيها لا يخرج عن قواعد الإتيكيت.
2 الترفّع عن مشاعر الغيرة ومقارنة الذات بالصديق سبب رئيس في استمرار العلاقة وعدم تحوّلها إلى سطحيّة.
3 النميمة مرذولة في كلّ المواقف.
4 المواجهة بين الصديقين ضروريّة، في حالة الحاجة إلى ذلك أو وقوع سوء تفاهم؛ لكن مهما شابت مواقف غير إيجابيّة العلاقة، من الهامّ أن يحلّ التسامح بين الطرفين، كما التمسّك بقاعدة الإتيكيت التي تنهي عن إفشاء الأسرار الخاصّة بالصديق.
5 لتجنّب المشكلات والأزمات بين الصديقين، فإن إعطاء كلّ طرف الآخر المساحة الشخصيّة اللازمة، والبعد عن التدقيق في كل صغيرة وكبيرة، بالإضافة إلى عدم استفزاز الطرف الآخر سواء بالقول أو الإيحاء أو بالفعل. أضف إلى ذلك، لا يصحّ التركيز على السلبيّات ونقد الآخر طوال الوقت أمام الآخرين بل مراعاة مشاعر الصديق.

138314
قواعد الإتيكيت تحثّ على وقوف الصديق جنبًا إلى جنب صديقه في الأزمات

6 من قواعد الإتيكيت الوقوف مع الصديق وقت الضيق والأزمات، وذلك من خلال الاتصال الهاتفي أوّلًا، ثمّ المبادرة إلى المشاركة سواء بالتواجد معه أو التحدّث إليه في الأمر الذي يشغله أو تقديم المساعدة المالية أو المعنوية أو المشورة، علمًا أن المساعدة تخضع لرغبة الطرف الآخر، فربما يفضّل الأخير أن يختلي بنفسه لفترة حتى يهدأ؛ لذا تقضي آداب الإتيكيت باحترام رغبته.

اقرأ ايضاً
معرض الرياض الدولي للكتاب.. في استقبال زواره في أكبر واجهة للنشر العربي
138312 0
خبيرة الإتيكيت وتطوير الذات سلوى عفيفي

 



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى