العالم

أول رئيسة للهند من عرقيات السكان الأصليين تؤدي اليمين الدستورية


نصبت دروبادي مورمو رئيسة جديدة للهند، اليوم الإثنين، لتصبح أول رئيسة من أصول قبلية لهذا البلد الآسيوي الكبير، على ما أفادت به وكالات الأنباء المحلية والدولية. وكان البرلمان الهندي انتخب الأسبوع الماضي مورمو مرشحة «الحزب القومي الهندي» بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، رئيسة للبلاد، بحصولها على تأييد 64 في المائة من النواب ومن أعضاء مجالس الولايات الهندية.
وتنتمي مورمو، البالغة 64 عاماً، إلى قبيلة سانتال الهندية. وتوجهت قبيل المراسم إلى نصب بطل الاستقلال المهاتما غاندي في نيودلهي. وقد ولدت بإقليم مايورباند في ولاية أوديشا بغرب البلاد، وبدأت مسيرتها مدرسة قبل أن تخوض غمار السياسة. وقالت بعدما أقسمت اليمين الدستورية: «بدأت مسيرتي في بلدة قبلية صغيرة. في المحيط الذي ترعرعت فيه، كان الحصول على تعليم أساسي بسيط بمثابة حلم. لكن رغم وجود عقبات كثيرة، فإنني ثابرت وأصبحت أول شابة في بلدتي تدخل الجامعة».
ومورمو ثاني امرأة تتولى رئاسة البلاد بعد براتيبا باتيل التي شغلت هذا المنصب لمدة 5 سنوات؛ بدءاً من 2007. وتخلف في هذا المنصب رام ناث كوفيند؛ ثاني رئيس ينتمي إلى جماعة «داليت»، وهي طبقة «المنبوذين» سابقاً؛ الأدنى في النظام الطبقي الهندوسي.
وكان فوز مورمو متوقعاً نظراً إلى الثقل الذي يتمتع به الحزب الحاكم وحلفاؤه في البرلمان وفي مجالس الولايات التي تنتخب رئيس البلاد. ورجح محللون أن يساعد هذا الفوز رئيس الوزراء مودي في توسيع قاعدته في الأوساط القبلية تحضيراً لاحتمال إعادة انتخابه في 2024. وهو كتب في تغريدة أمس: «توليها الرئاسة محطة حاسمة في الهند، لا سيما للفقراء والمهمشين والمضطهدين». وقالت مورمو من جهتها، إن وصولها إلى رئاسة البلاد ينبغي أن يشكل مصدر أمل لكل من أهمله النمو الاقتصادي الهندي. وأضافت: «إنه لمصدر رضا كبير بالنسبة إليّ أن يجد أولئك الذين عانوا الحرمان ولم يستفيدوا من النمو والازدهار على مدى قرون، أنفسهم فيّ».
ودور رئيس الهند بروتوكولي عموماً؛ إذ يمارس رئيس الوزراء وحكومته السلطات التنفيذية. لكن يمكن للرئيس أن يعيد مشروعات قوانين برلمانية للمراجعة، والمساهمة أيضاً في عمليات تشكيل الحكومات.

اقرأ ايضاً
قتيل وجريحان جراء إطلاق نار أمام كنيسة في ألاباما الأميركية



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى