الاخبار العاجلةسياسة

بعد أن كثرت الشكاوى.. هيئتان سعوديتان تطالبان يوتيوب بحذف الإعلانات المخالفة للقيم الإسلامية

طالبت السلطات السعودية منصة “يوتيوب” بإزالة إعلانات تضمنت محتوى يخالف القيم والمبادئ الإسلامية وضوابط المحتوى الإعلامي المعمول به في المملكة.

وقالت هيئة الإعلام المرئي والمسموع وهيئة الاتصالات السعودية في بيان لهما نشرته الصحف السعودية أمس الأحد “تأكيدا من الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات على التزام مختلف منصات المحتوى الرقمي بالضوابط والأنظمة المعمول بها في المملكة وبناء على المتابعة فإنه لوحظ قيام منصة يوتيوب بعرض إعلانات موجهة لمستخدميها داخل المملكة تضمنت بثها محتوى يتعارض مع القيم والمبادئ الإسلامية والمجتمعية ومخالفا لضوابط المحتوى الإعلامي بالمملكة وسياسة منصة يوتيوب”.

وتابع البيان “وبناء عليه، فقد طلبت هيئة الإعلام المرئي والمسموع وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات من المنصة إزالة تلك الإعلانات والالتزام بالأنظمة، كما ستتم متابعة التزامها”، مؤكدتين أنه “في حال استمرار بث المحتوى المخالف سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة وفقا لنظامي الاتصالات والإعلام المرئي والمسموع”.

وجاء تحذير السلطات السعودية إلى يوتيوب بعد أن كثرت الشكاوى من إعلانات المنصة الخادشة للحياء، والتي لا تتناسب مع الذوق العام.

وفي رد “يوتيوب” على البيان قال المتحدث الرسمي باسم المنصة لموقع إخباري سعودي اليوم الاثنين إن “يويتوب أغلق حسابات المعلنين المخالفين لسياسات المنصة”، معتبرا أن “حماية المجتمع من أهم أولويات المنصة في السعودية وحول العالم”.

احتفاء مغردين بالبيان

وكان مغردون احتفوا على مواقع التواصل الاجتماعي بمطالبة هيئتي “الإعلام المرئي والمسموع” و”الاتصالات وتقنية المعلومات” في السعودية، وعبروا عن سعادتهم بهذا الإعلان، واعتبروه انتصارا للقيم والمبادئ، كما دعوا الدول العربية إلى اتخاذ الموقف ذاته.

وعلقت الكاتبة السعودية حليمة مظفر على البيان في تغريدة على حسابها بموقع تويتر “بيان له أهميته وفي وقته”.

اقرأ ايضاً
قطر تدعم سيادة أوكرانيا وتحذر من التداعيات الإنسانية

وأضافت “ليكون أكثر جدوى أرجو وتماشيا مع البيان في حال لم تكترث منع الشركات والمؤسسات الحكومية السعودية من الإعلان في منصة يوتيوب والمنصات التي لا تحترم مشاعرنا الدينية وثقافتنا العربية”.

وتساءل الإعلامي السعودي بدر العتيبي قائلا “كيف يوتيوب يمنح الأموال على عربدة وانحطاط؟”.

وأضاف “أصبح مثل السناب (سناب شات) الذي يحرص على المشاهدات بعيدا عن الأهداف، اليوم تتدخل السعودية وتوقف عبث يوتيوب، المفترض محاسبة الخارجين على النظام بصناعة مقاطع كهذه”.

من جهته، طالب الخبير المالي محمد الرويلي باتخاذ القرار ذاته تجاه حسابات “سناب شات”، وقال “إن الهجمة الشرسة على الأخلاق والثوابت لا يمكن تجاهلها تحت بند السوق المفتوح”.

وفي السياق ذاته، دعا المغرد أبو هاشم الهاشمي الدول العربية لاتخاذ الموقف ذاته من يوتيوب، وكتب “عندما تفتح فيديو يوتيوب في أي قناة ويكون بجوارك ابنك أو زوجتك أو ابنتك ويأتي إعلان إباحي تتمنى الأرض تنشق وتبلعك من الإحراج”.

مطالبات سابقة

يذكر أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية شنوا حملة في عام 2018 طالبت بحظر موقع “يوتيوب” في البلاد بعد اتهام الموقع بنشره فيلما مسيئا للرسول محمد عليه الصلاة والسلام.

وقادت حالة عدم الرضا عن “يوتيوب” في المجتمعات العربية خلال السنوات الماضية لإطلاق مبادرات تهدف إلى إنشاء منصات بديلة لمشاركة الفيديو على الإنترنت، رأى بعضها النور مثل موقع “اليوتيوب النقي” الذي دشنه مجموعة من التقنيين السعوديين عام 2012، رافعا شعار “بيئة نظيفة ومشاهدة مفيدة (..) تخلو جميع المقاطع فيه من المحاذير الشرعية”.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى