الاخبار العاجلةسياسة

رحلة التكفير عن الذنب إلى كندا.. البابا معتذرا: الكنيسة تعاونت في تدمير ثقافة الشعوب الأصلية

اعتذر البابا فرانشيسكو اليوم الاثنين عن تعامل المسيحيين مع الشعوب الأصلية في كندا وعن “الطرق التي تعاون بها العديد من أعضاء الكنيسة في المشاريع المدمّرة للثقافات”.

وقال البابا في خطاب ألقاه أمام أفراد من شعوب “الأمم الأولى” و”ميتيس” و”إينويت” في ماسكواسيس في ألبرتا “أطلب المغفرة، لا سيّما للطرق التي تعاون بها العديد من أعضاء الكنيسة والجماعات الرهبانية، وأيضًا اللامبالاة التي أظهروها، في تلك المشاريع المدمّرة للثقافات وفي الاستيعاب القسري الذي لجأت إليه حكومات ذلك الوقت، والذي بلغ ذروته في نظام المدارس الداخلية الإجبارية”.

وتحدث عن دور سياسات الاستيعاب في تهميش الشعوب الأصلية بصورة ممنهجة، بالإضافة إلى “تشويه وإلغاء” لغات وثقافات الشعوب الأصلية “من خلال نظام المدارس الداخلية الإجبارية”.

وتطرق البابا إلى تعرض الأطفال لاعتداءات جسدية ولفظية ونفسية وروحية، وإلى اختطافهم بعيدا عن بيوتهم وأهلهم عندما كانوا صغارا.

وقدم البابا فرانشيسكو اعتذاره 3 مرات خلال خطابه الذي تُرجم إلى الإنجليزية.

وبدأ البابا أمس الأحد زيارته التاريخية إلى كندا وتستغرق 6 أيام في رحلة “توبة” كما وصفها، وسيعبّر فيها عن حزنه ويقدم اعتذاره عن الانتهاكات التي ارتكبتها المدارس الداخلية التي كانت تديرها الكنيسة بحق أطفال السكان الأصليين.

اقرأ ايضاً
السعودية تقر تمديد تأشيرات وإقامات المتأثرين بحظر كورونا إلكترونياً ومجاناً
Pope Francis Visits Canada To Meet With Indigenous Communities
البابا فرانشيسكو سيترأس يوم غد الثلاثاء قداسا في ملعب الكومنولث في إدمنتون (الأناضول)

وتتمحور رحلة “التوبة” أو “التكفير عن الذنب” حول الفصل المؤلم من تاريخ “المدارس الداخلية” لأطفال السكان الأصليين، وهو نظام دمج ثقافي تسبّب في وفاة 6 آلاف شخص على الأقل بين نهاية القرن الـ19 والتسعينيات وأحدث صدمة استمرت على مرّ أجيال.

وكانت الحكومة الكندية قد دفعت مليارات الدولارات تعويضات لتلاميذ سابقين، واعتذرت رسميا قبل 14 عاما عن إنشاء هذه المدارس التي أقيمت “لقتل الهندي في قلب الطفل”.

وسيترأس البابا فرانشيسكو يوم غد الثلاثاء قداسا في ملعب الكومنولث في إدمنتون قبل أن يتوجه إلى بحيرة سانت آن التي تشكل موقع حج سنوي.

وبعد ذلك سينتقل إلى كيبيك الأربعاء قبل المحطة الأخيرة الجمعة في مدينة إيكالويت (نونافوت) التي تقع في أقصى شمال كندا في أرخبيل القطب الشمالي.

وظهر البابا الأرجنتيني في الزيارة على كرسي متحرك بسبب معاناته آلاما في الركبتين، وتم تخفيف برنامجه للحدّ من تنقلاته.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى