الاخبار العاجلةسياسة

اختتام مؤتمر طشقند.. دول تعلن استعدادها دعم أفغانستان بشرط مكافحة الإرهاب واحترام الحقوق

أكد وزير الخارجية الأفغاني بالوكالة أمير متقي أن حكومته ملتزمة بتعهداتها في اتفاقية الدوحة مع واشنطن، مشددا على قيام كابل بمكافحة الإرهاب ومنح الحقوق للأقليات.

واعتبر متقي -أثناء مشاركته في مؤتمر “أفغانستان الأمن والتنمية الاقتصادية”، المنعقد أمس واليوم في العاصمة الأوزبكية طشقند- أن العقوبات الأميركية على أفغانستان أثّرت على الشعب الأفغاني ولم تقتصر على حكومته.

من جهته، قال وزير الخارجية الأوزبكي فلاديمير نوروف إن استقرار الوضع الأمني في أفغانستان مصلحة إقليمية، ودعا إلى بناء الاقتصاد الأفغاني.

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على ضرورة حق المرأة في التعليم بأفغانستان، ووقف ما أسماه بالإرهاب لتعزيز الاستقرار في هذا البلد.

وقال مراسل الجزيرة إن المشاركين في المؤتمر أكدوا جميعهم على ضرورة عودة أفغانستان للحضن الدولي، وشددوا على ضرورة التزام الحكومة الأفغانية بمكافحة الإرهاب واحترام حقوق المرأة وحقوق الأقليات وضمان مشاركتها السياسية في السلطة.

دعم مشروط

وذكر كثير من المتحدثين في المؤتمر أن حكوماتهم مستعدة لدعم الاقتصاد الأفغاني، شريطة قيام حكومة كابل بتسوية أوضاعها وإعطاء الأقليات حقوقهم.

اقرأ ايضاً
حسان دياب: إن لبنان على شفا كارثة ستتردد صداها خارج البلاد

وأضاف مراسل الجزيرة أن وزير الخارجية الأفغاني قال إن حكومة بلاده تعطي الحقوق لجميع الأقليات، وإنهم تمكنوا من فرض الأمن في جميع مناطق البلاد منذ عودة حركة طالبان للسلطة عقب انسحاب القوات الدولية وانهيار حكومة عبد الله غني في أغسطس/آب 2021.

واستضافت العاصمة الأوزبكية طشقند -أمس واليوم- مؤتمرا دوليا بشأن أفغانستان، بمشاركة الحكومة التي تقودها حركة طالبان وأكثر من 20 دولة ومنظمة دولية.

ويعدّ هذا المؤتمر الأول من نوعه بشأن أفغانستان، منذ عودة طالبان لحكم البلاد قبل نحو عام.

وقالت وزارة الخارجية الأوزبكية في بيان الشهر الماضي إن المؤتمر يأتي استكمالا لمؤتمرين دوليين عقدا في أوزبكستان عامي 2018 و2021، بشأن عملية السلام الأفغانية والتعاون الأمني والتواصل الإقليمي.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى