العالم

ترمب يعود إلى واشنطن: كثّف أنشطته تمهيداً لترشحه المحتمل للرئاسة


للمرة الأولى منذ مغادرته البيت الأبيض في يناير (كانون الثاني) 2021؛ يعود الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إلى العاصمة الأميركية واشنطن، في حدث يعزز احتمالات ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة.

فبعد مرور أكثر من 17 شهراً على تسليمه السلطة إلى خلفه جو بايدن على مضض، يتحدث ترمب في قمة «أميركا أولاً» التي تجمع عدداً من الجمهوريين الداعمين له. وتحتفل هذه القمة، التي يحضرها مشرعون وصناع قرار، بإنجازات الإدارة السابقة، من «تعيين قضاة محافظين، إلى الاستثمار في الجيش، وضبط الحدود مع المكسيك» بحسب الأجندة التي وزعت على الحضور. ويسعى داعمو الرئيس السابق إلى تسليط الضوء على هذه الإنجازات تمهيداً لإعلانه عن ترشحه المحتمل للانتخابات الرئاسية، وهو ما بدأ بالتلميح إليه منذ فترة.

فقد عقد ترمب سلسلة من التجمعات في الأيام الماضية لمح فيها إلى استعداده للترشح مجدداً، متهماً خصومه بتسييس التحقيقات الجارية في دوره في أحداث اقتحام «الكابيتول»، فقال في تجمع للمحافظين الشباب (تيرنيغ بوينت يو إس إيه) في فلوريدا: «إذا بقيت في المنزل وأعلنت أني لن أترشح للرئاسة، فإن ملاحقة دونالد ترمب القضائية ستتوقف فوراً. وهذا ما يريدون مني فعله. لكن ليس هناك أي فرصة لأأن أقوم بذلك».

وختم ترمب حديثه في التجمع، يوم السبت، قائلاً إن شعار حملته الانتخابية: «حافظوا على روعة أميركا» أصبح غير فعال خلال رئاسة بايدن، وأنه سيجدده ليصبح: «سوف نجعل أميركا عظيمة مجدداً».

*الأكثر شعبية بين الشباب الجمهوريين

سلط «تجمع الشباب المحافظين» الضوء على نفوذ ترمب الذي لم يتزعزع في صفوف مناصريه رغم الاتهامات التي وجهتها له لجنة التحقيق في أحداث «الكابيتول»، ففي استطلاع للرأي أجراه منظمو التجمع، تصدر ترمب لائحة المرشحين الجمهوريين للرئاسة؛ إذ قال 78.7 في المائة من الشباب إنهم سيصوتون لمصلحته، وفق ما نقلت شبكة «فوكس نيوز» التي كانت موجودة في التجمع المذكور. في حين قال 19 في المائة إنهم يدعمون حاكم ولاية فلوريدا رون ديسنتيس الذي تحدث كذلك أمام الشباب في المؤتمر، وأعرب 0.5 في المائة فقط عن دعمهم وزير الخارجية السابق مايك بومبيو، و0.3 في المائة لنائب الرئيس السابق مايك بنس.
1 71حاكم كاليفورنيا غافين نيوسوم (أ.ب)

اقرأ ايضاً
إثيوبيا: موقف الاتحاد الأوروبي بشأن سد النهضة «منحاز» لمصر

واللافت في الاستطلاع المذكور أن 30.3 في المائة من الحضور اعتبروا أن المرشح الديمقراطي الأبرز الذي ستكون من الصعب هزيمته هو حاكم كاليفورنيا غافين نيوسوم، مقابل 7.9 في المائة فقط من الذين أشاروا إلى صعوبة هزيمة نائبة الرئيس كامالا هاريس إذا ترشحت، وعدّ 4.4 في المائة فقط من هؤلاء أن بايدن سيكون من المرشحين الذين ستصعب هزيمتهم بوجه مرشح جمهوري.

* التحقيقات في اقتحام «الكابيتول»

يأتي ظهور ترمب الأول له في واشنطن منذ 20 يناير بعد أيام من اقتحام «الكابيتول»، في وقت تتكثف فيه التحقيقات حول دوره في التحريض على أحداث الاقتحام؛ إذ سلطت لجنة التحقيق البرلمانية الضوء في جلستها الثامنة على هذا الدور، إضافة إلى دفع الرئيس السابق نحو نشر معلومات مغلوطة عن وجود غش في الانتخابات. وقالت النائبة الجمهورية، ليز تشيني، في نهاية الجلسة الثامنة: «على كل أميركي أن يسأل نفسه التالي: هل يستطيع أن يثق برئيس اتخذ قرارات مماثلة لتلك التي اتخذها دونالد ترمب خلال أحداث العنف في 6 يناير؟ هل يمكن الثقة به لتسلم أي منصب في أمتنا العظيمة مجدداً؟».

وفي حين تحذر تشيني من انتخاب ترمب بسبب دوره في أحداث الاقتحام، يعتمد جمهوريون، مثل النائب السابق مايك بنس، على استراتيجية مختلفة؛ إذ قال بنس؛ الذي يبدو أن احتمالات ترشحه للرئاسة تزداد كل يوم: «بعض الأشخاص يريدون أن تكون هذه الانتخابات عن الماضي، لكن الانتخابات يجب أن تكون دائماً حول المستقبل. إذا سمح الحزب الجمهوري لنفسه بأن ينهمك في معارك الماضي، فسوف نخسر».



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى