الاخبار العاجلةسياسة

السعودية واليونان: الارتقاء بالعلاقات إلى مستوى استراتيجي

أكدت السعودية واليونان، اليوم (الأربعاء)، تميز وقوة العلاقات بينهما ورغبتهما المشتركة في الارتقاء بها إلى مستوى استراتيجي، وعزمهما العمل لتوطيد الشراكة القوية التي تربطهما لمصلحة شعبي البلدين.

وذكر بيان مشترك في ختام زيارة ولي العهد السعودي لأثينا، أن الأمير محمد بن سلمان ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، استعرضا خلال جلسة مباحثات رسمية علاقات الصداقة الوثيقة بين البلدين، وسبل تطويرها في جميع المجالات، كما تبادلا وجهات النظر حول مجمل الأوضاع الإقليمية والدولية الراهنة. وثمّن الأمير محمد بن سلمان دعم الحكومة اليونانية لترشح مدينة الرياض لاستضافة المعرض الدولي «إكسبو 2030».

وأشار البيان إلى توقيع مذكرة تفاهم بشأن تأسيس مجلس الشراكة الاستراتيجية السعودي – اليوناني، الذي سيترأسه الأمير محمد بن سلمان وميتسوتاكيس، كما أكد الجانبان أهمية تعزيز التعاون الاقتصادي وحرصهما على دعم فرص التكامل الاستثماري بين البلدين في عدد من القطاعات ذات الاهتمام المشترك. وأشادا بتوقيع اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمار المتبادل إيماناً منهما بالدور المهم للقطاع الخاص في تحقيق البرامج الاستثمارية الطموحة التي يشهدها البلدان. وجددا عزمهما على تشجيع الشراكات الاستثمارية بين القطاع الخاص في البلدين، وتعزيز العمل والتنسيق المشترك عبر تقديم التسهيلات، وإيجاد الحلول لأي تحديات قد تواجهه.

ورحّب الجانبان بتوقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم بين القطاع الخاص بنحو 14 مليار ريال سعودي في مجالات: الطاقة والطاقة المتجددة، والبنية التحتية، والسياحة، والنقل البحري والخدمات اللوجستية، والاتصالات وتقنية المعلومات، والرعاية الصحية، والأغذية، وكذلك التوقيع على اتفاقية مشروع مدّ كابل بيانات تهدف إلى تعزيز البنية التحتية لنقل البيانات بين آسيا وأوروبا، وإنشاء «ممر بيانات الشرق إلى المتوسط» لتعزيز التعاون في مجال نقل البيانات. كما أكدا أهمية التعاون في المجال السياحي وتنمية الحركة السياحية في البلدين، وتعزيز العمل المشترك فيما يخص السياحة المستدامة التي تعود بالنفع على القطاع وتنميته.

وشددا على أهمية التعاون الاستراتيجي بين البلدين في الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بمجال الطاقة، ومن ضمنها توليد الكهرباء باستخدام الطاقة المتجددة وإنشاء خط الربط الكهربائي، وتصدير الكهرباء المُنتجة باستخدام الطاقة المتجددة إلى اليونان، وإلى أوروبا عبر اليونان، بالإضافة إلى التعاون في مجال الهيدروجين النظيف، بما في ذلك الهيدروجين منخفض الكربون، والأخضر، ونقله إلى أوروبا، مشيرين إلى أهمية مذكرة التفاهم التي جرى توقيعها بين البلدين في مجال الطاقة، وتشكيل الفريق الفني المشترك في مجال الربط الكهربائي وتصدير الكهرباء لليونان، وتصدير الكهرباء والهيدروجين لأوروبا عن طريق اليونان، وذلك لعمل الدراسات اللازمة والبدء بالتنفيذ بحسب ما تنتهي إليه الدراسات في أقرب وقت ممكن.

واتفق الجانبان على تعزيز التعاون بينهما في تطبيق نهج الاقتصاد الدائري للكربون وتقنياته؛ كالتقاط الكربون، وإعادة استخدامه ونقله وتخزينه، والتقاط الكربون من الهواء مباشرة، للحد من آثار تغير المناخ، وكذلك التعاون في مجال كفاءة الطاقة، بالإضافة إلى نقل المعرفة والتجارب وأفضل الممارسات في مجال الابتكار والتقنيات الناشئة مثل تطبيقات الذكاء الاصطناعي في القطاع، وتطوير التقنيات النظيفة لاستخدام الموارد الهيدروكربونية في تطبيقات متنوعة في المجال الصناعي والمجال الإنشائي، وتطوير المشروعات ذات العلاقة بهذه المجالات، للإسهام في استدامة الطلب على إمدادات الطاقة عالمياً، وتطوير المحتوى المحلي من خلال العمل المشترك لتحديد المنتجات والخدمات ذات الأولوية للبلدين ضمن مكونات قطاعات الطاقة، والعمل على توطينها، لرفع الناتج المحلي، بالإضافة إلى تطوير رأس المال البشري.

اقرأ ايضاً
اهم الاخبار و آخر التطورات و الاحداث في دول الخليج و العالم (فيديو)

وفيما يخص قضايا التغير المناخي، أكد الجانبان أهمية الالتزام بمبادئ الاتفاقية الإطارية للتغير المناخي واتفاقية باريس، وضرورة تطوير وتنفيذ الاتفاقيات المناخية بالتركيز على الانبعاثات دون المصادر. كما رحّبت اليونان بإطلاق الرياض مبادرتي «السعودية الخضراء» و«الشرق الأوسط الأخضر» وأعربت عن دعمها لجهودها في المجال. بينما رحبت السعودية بالأجندة الخضراء الطموحة لليونان، خصوصاً مبادرة الاقتصاد الأخضر للجزر.

واتفق البلدان على تعزيز التعاون القائم بينهما فيما يخص التبادل التجاري للبترول الخام والمنتجات البترولية والبتروكيماويات. وعبرا عن تطلعهما إلى تعزيز واستمرار التعاون القائم بينهما في مجالات الصحة، وتشجيع استكشاف فرص جديدة في مختلف المجالات الصحية. كما أكدا أهمية رفع وتيرة التعاون المشترك بين البلدين في المجالات الثقافية والسياحية والتعليم وقطاع الرياضة والشباب بما يحقق الأهداف المشتركة لهما، والعمل متعدد الأطراف لتعزيز السلام والأمن الدوليين، وأعربا عن استعدادهما لمواصلة دعم ترشح كل منهما في المحافل الدولية. وجددت السعودية التأكيد على دعمها ترشح اليونان لعضوية غير دائمة في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للفترة 2025 – 2026.

واتفق الطرفان على تعزيز التعاون متعدد الأبعاد في المجال الدفاعي والأمني، استناداً إلى النتائج التي تم تحقيقها في إطار اتفاقية التعاون الثنائي العسكري الشامل التي تم توقيعها خلال هذه الزيارة، والتي توفر إطاراً شاملاً لإقامة المزيد من التعاون في المجال الدفاعي، بهدف تعزيز الأمن والاستقرار في كلتا الدولتين وفي المنطقة بأكملها. كما أكدا أهمية الوسائل السياسية والحوار، بناءً على المبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة، لتحقيق حلول مستدامة لجميع النزاعات والخلافات، وشددا على أهمية الحل السلمي للخلافات بين الدول من خلال الحوار والدبلوماسية. وأشارا إلى أن الحفاظ على الاستقرار والازدهار يمثل أولوية لتحقيق السلام والأمن الإقليميين، وأدانا جميع أشكال الإرهاب، والتحريض على أعمال العنف، كما دعوا المجتمع الدولي إلى العمل معاً لمحاربة الإرهاب والتطرف.

وفيما يتعلق بالأزمة اليمنية، أكد الجانبان أهمية الدعم الكامل للجهود الدولية والإقليمية للتوصل إلى حل سياسي شامل لها، استناداً إلى المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني اليمني، وقرار مجلس الأمن رقم 2216 (2015)، وأشادت أثينا بجهود الرياض ومبادراتها العديدة الرامية إلى تشجيع الحوار والوفاق بين الأطراف اليمنية، ودورها في تقديم وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية لمناطق اليمن كافة. كما أكد الجانبان دعمهما الكامل لمجلس القيادة الرئاسي اليمني، وثمّنا الجهود الأممية في تعزيز الالتزام بالهدنة الحالية، وأكدا أهمية التزام الحوثيين بهذه الهدنة، وعدم التعنت في تنفيذ بنودها ووقف خروقاتها، والتعاون مع المبعوث الأممي، والتعاطي بجدية مع مبادرات وجهود السلام.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى