العالم

الرئاسة الفرنسية: ماكرون ينوّه بجهود السعودية من أجل حل سياسي شامل في اليمن


أصدر قصر الإليزيه، صباح اليوم، بياناً تناول مجريات الاجتماع الذي ضم مساء أمس الرئيس إيمانويل ماكرون وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في إطار الزيارة الرسمية التي قام بها ولي العهد إلى فرنسا بدعوة من الرئيس ماكرون.

وجاء في البيان، أن الطرفين أعربا عن ارتياحهما لـ«تعزيز التواصل» بين المملكة السعودية وفرنسا، وعبّرا عن رغبتهما لـ«تعميق العلاقات القائمة بين البلدين، ومواصلة التشاور من أجل مواجهة التحديات الإقليمية والشاملة، وتحديداً فيما خص التغيرات البيئوية والنتائج المترتبة عنها».

وفي إطار المباحثات، أشار البيان إلى أن ماكرون عبّر عن «قلقه العميق إزاء الاعتداء الروسي على أوكرانيا وتبعاته الكارثية على المدنيين وعلى الأزمة الغذائية» العالمية، مضيفاً أنه وولي العهد شدّدا على «ضرورة إيجاد مخرج للنزاع وتعزيز التعاون للحد من آثاره على أوروبا، الشرق الأوسط والعالم». وفي هذا السياق، لفت ماكرون الانتباه إلى «أهمية تواصل التنسيق بين المملكة السعودية وفرنسا في إطار البحث عن تنويع مصادر الطاقة بالنسبة للدول الأوروبية، كما عرض مبادرته المسماة «FARM للأمن الغذائي العالمي.

وتناول البيان محادثات الطرفين بشأن الأزمات الإقليمية، فأشار إلى أن الأمير محمد بن سلمان والرئيس ماكرون عبّرا عن «تمسكهما المشترك بأمن واستقرار الشرق الأوسط، وأكدا عزمهما على مواصلة الجهود المشتركة لخفض دائم للتوترات». ففي ملف المفاوضات الخاصة بالنووي الإيراني، وعودة طهران للالتزام ببنود اتفاق العام 2015، فقد ذكر البيان، أن ماكرون «شدد على ضرورة أن تقتنص إيران الفرصة المعروضة عليها طالما كان ذلك متاحاً، وأن تعود إلى الاتفاق». كذلك ذكر الرئيس الفرنسي بترحيب بلاده بأي دينامية من شأنها تعزيز الحوار والدفع باتجاه التكامل الإقليمي، وذلك وفق روحية مؤتمر بغداد الذي انعقد الصيف الماضي. وفي الملف اللبناني، أكد الطرفان توافقهما على «تعزيز التعاون بينهما وتحديداً في إطار الآلية الإنمائية الإنسانية التي أطلقاها معاً» بمناسبة زيارة الرئيس ماكرون إلى جده في شهر ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي، وأعربا عن استعدادهما للاستمرار في تقديم الدعم للبنانيين الأكثر هشاشة. كذلك، قرر الطرفان «تكثيف التواصل بينهما من أجل تمكين لبنان من مواجهة على التحديات الاقتصادية والسياسية عبر قيام السلطات اللبنانية بتنفيذ سريع للإصلاحات المنتظرة منها». وبالنسبة للملف السوري، جدد ماكرون تأكيده بتمسك باريس بوقف إطلاق النار في الشمال السوري وضرورة تجنب أي عمل عسكري أحادي الجانب تكون نتيجته نسف جهود التحالف الدولي ضد «داعش». وفيما خص الحرب في اليمن، نوّه ماكرون بـ«جهود المملكة السعودية من أجل حل سياسي شامل وجامع بإشراف الأمم المتحدة». كذلك عبّر ماكرون عن تمنيه بأن يتم تمديد العمل بالهدنة القائمة.

اقرأ ايضاً
انقسام القوى العالمية تبدأ بعد وصول بايدن الى السعودية

وتناول البيان تداول الطرفين بخصوص الوضع في الشرق الأوسط، وورد فيه، أن الرئيس الفرنسي أعرب عن «قلقه» وعن استعداده للعمل من أجل سلام دائم وعادل بهدف استئناف الحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

أما بخصوص العلاقات الثنائية، فقد أشار البيان إلى أن ولي العهد والرئيس ماكرون «توافقاً على تطوير وتعميق الشراكة القائمة بين البلدين». وبالتوازي، فقد تناولا بالبحث «الوسائل الكفيلة بتعزيز التعاون في الحرب على الإرهاب والمحافظة على أمن الممرات البحرية». وفي الشأن الاقتصادي، نوّه الرئيس ماكرون بالجهود التي تقوم بها المملكة لتنويع اقتصادها في إطار «رؤية 2030»، وأعرب عن استعداد الشركات الفرنسية لمواكبة التحولات الجارية في السعودية، وتحديداً في مجالات الطاقة، مشيداً بخبراتها في قطاعات النقل والاقتصاد الرقمي والمدن المستدامة. كذلك، نوّه بالرغبة السعودية في زيادة الاستثمارات السعودية في النسيج الصناعي والإنتاجي الفرنسي. وبالنظر إلى أهمية النهضة الثقافية وأهمية المشاريع التي أطلقتها المملكة، خصوصاً مشروع تطوير موقع العلا، فقد تناول الطرفان تعاونهما في مجال الثقافة والبحث العلمي والسياحة وقد عبّر الأمير محمد بن سلمان والرئيس ماكرون عن رغبتهما في توسيع التعاون ليشمل مجالات جديدة والمؤسسات الثقافية الفرنسية والسعودية. وأكد الرئيس ماكرون دعمه ترشح السعودية من أجل تنظيم المعرض العالمي للعام 2030.



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى