العالم

المخابرات البريطانية: روسيا «تخور قواها»… وكييف تقول إنها قتلت عشرات الجنود الروس في خيرسون


طلب النائب الأول لرئيس مجلس خيرسون الإقليمي، يوري سوبوليفسكي، من السكان الابتعاد عن مستودعات الذخيرة الروسية في المناطق التي تمت استعادتها. وكتب على تلغرام يقول: «الجيش الأوكراني يكثف الضغط على الروس وهذه ليست سوى البداية». قال ريتشارد مور مدير جهاز المخابرات الخارجية البريطانية (إم.آي 6) في تعليق مقتضب على وسائل التواصل الاجتماعي السبت إن روسيا «تخور قواها» في هجومها على أوكرانيا. وكتب مور هذا التعليق فوق تغريدة نشرتها وزارة الدفاع البريطانية في وقت سابق على تويتر وصفت فيها الحكومة الروسية بأنها «تزداد يأسا» خاصة أنها فقدت آلاف الجنود في غزوها لأوكرانيا.
قال الجيش الأوكراني السبت إنه قتل العشرات من الجنود الروس ودمر مستودعين للذخيرة خلال قتال في منطقة خيرسون محور الهجوم المضاد لكييف في الجنوب وحلقة وصل رئيسية في خطوط الإمداد الروسية. وقالت القيادة الجنوبية للجيش إن حركة السكك الحديدية المتجهة إلى خيرسون عبر نهر دنيبرو توقفت، مما قد يزيد من عزل القوات الروسية غربي النهر عن الإمدادات في شبه جزيرة القرم المحتلة وفي الشرق. واستخدمت أوكرانيا أنظمة صواريخ بعيدة المدى حصلت عليها من الغرب لإلحاق أضرار جسيمة بثلاثة جسور عبر نهر دنيبرو في الأسابيع الأخيرة، ما أدى إلى عزل مدينة خيرسون، وفقا لتقدير مسؤولي الدفاع البريطانيين، مما يجعل الجيش الروسي التاسع والأربعين المتمركز على الضفة الغربية للنهر في وضع ضعيف للغاية. وقالت القيادة الجنوبية لأوكرانيا في بيان: «نتيجة لإطلاق النيران الذي فرض السيطرة على خطوط النقل الرئيسية في الأراضي المحتلة، تبين أن المرور عبر جسر السكة الحديد الذي يعبر نهر دنيبرو غير ممكن». وقالت إن أكثر من 100 جندي روسي قتلوا وسبع دبابات دمرت في قتال بمنطقة خيرسون، وهي أول بلدة رئيسية يحتلها الروس منذ بداية الحرب في 24 فبراير (شباط). أعلنت السلطات الأوكرانية السبت أن قصفًا روسيًا أصاب عددا من البلدات في جنوب أوكرانيا وشرقها ما أسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل في ميكولاييف وتدمير مدرسة في خاركيف. وأعلن حاكم المنطقة فيتالي كيم على تطبيق تلغرام السبت مقتل مدني وجرح ستة آخرين في قصف لمنطقة سكنية في ميكولاييف (جنوب) حيث لحقت أضرار بعدد من المباني ليل الجمعة السبت.
وفي خاركيف ثاني مدن أوكرانيا (شرق)، سقطت ثلاثة صواريخ من طراز «إس-300» على مدرسة ما أدى إلى اشتعال النيران فيها كما قال رئيس بلدية المدينة إيغور تيريخوف. وأضاف أن المبنى الرئيسي دمّر، ونشر صورًا للمنشأة المحترقة على تلغرام. وقال حاكم منطقة خاركيف أوليغ سينيغوبوف إنه تم إطلاق خمسة صواريخ «إس-300» على الأقل على مدينة خاركيف ليل الجمعة السبت، وفي منطقة دونيتسك، مركز الهجوم الروسي في الشرق، تضررت محطة الحافلات والمباني القريبة منها في ضربة على سلوفيانسك حسب حاكم المنطقة بافلو كيريلينكو. وأصابت الضربات أيضا بلدتي نيكوبول وشيرفونوغريغوريفكا في منطقة دنيبروبتروفسك (الوسط الشرقي) من دون وقوع ضحايا، حسب الرئاسة الأوكرانية. وأضافت أنه في إطار هجومها المضاد في منطقة خيرسون التي احتل الروس جزءا كبيرا منها منذ بداية الحرب، «شنت القوات المسلحة الأوكرانية ضربات استهدفت مستودعات ومواقع أفراد عسكريين روس في تشورنوبايفكا ونوفا كاخوفكا وبريليفكا وكذلك حول بيريسلاف وكاخوفكا». وسجلت القوات الأوكرانية نجاحًا في هذه المنطقة هذا الأسبوع بعدما دمرت جزئيًا جسر أنتونيفسكي الاستراتيجي في ضواحي خيرسون. والجسر أساسي للإمدادات لأنه الوحيد الذي يربط المدينة بالضفة الجنوبية لنهر دنيبرو (دنيبر بالروسية) وببقية منطقة خيرسون. وقالت وزارة الدفاع البريطانية السبت إن من المحتمل أن تكون روسيا قد أنشأت جسرين عائمين في منطقة خيرسون وسيرت عبارات لتوفير بدائل للجسور القريبة التي تضررت جراء ضربات أوكرانية. وأضافت أن السلطات التي نصبتها موسكو في الأراضي المحتلة بجنوب أوكرانيا ربما تستعد لإجراء عمليات استفتاء بشأن انضمامها إلى روسيا في وقت لاحق من هذا العام، وأنها «ترغم السكان على الأرجح على الكشف عن بيانات شخصية من أجل إعداد سجلات التصويت». وتصنف روسيا هذه المناطق المحتلة على أنها خاضعة «لإدارة مدنية-عسكرية» مؤقتة.

اقرأ ايضاً
7 قتلى و 9 مفقودين في انفجار مصنع البارود الروسي



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى