الاخبار العاجلةسياسة

تصاعد التوتر مع اقتراب موعد زيارة بيلوسي لتايوان وبكين تؤكد على سيادتها الوطنية

تعهدت الصين بالحفاظ على سلامة أراضيها وحمايتها، وذلك في تتابع ردود أفعالها على الزيارة المرتقبة لرئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان، التي أثارت غضب بكين حتى هددت بما سمته ردا قاسيا.

ونقلت وسائل إعلام رسمية عن متحدث باسم القوات الجوية، قوله -اليوم الأحد- إن الصين “ستحافظ بحزم على السيادة الوطنية وسلامة أراضيها”.

وقال المتحدث خلال عرض جوي عسكري إن القوات الجوية لديها أنواع كثيرة من الطائرات المقاتلة القادرة على التحليق حول “الجزيرة الغالية لوطننا الأم”، في إشارة إلى تايوان.

ويجري الجيش الصيني مناورات عسكرية في بحر جنوب الصين تشمل تدريبات بالذخيرة الحية، بحسب وسائل إعلام حكومية، دون ذكر تفاصيل عن المدة المقررة لها.

وتأتي هذه التدريبات في ظلّ ظروف حساسة تشهدها المنطقة، خاصة بعد دخول حاملة الطائرات الأميركية “رونالد ريغان” ومجموعة من السفن العسكرية الأميركية إلى منطقة بحر جنوب الصين.

وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ حذّر نظيره الأميركي جو بايدن -الخميس- مما أسماه “اللعب بالنار” بما يخص قضية تايوان، وذلك خلال اتصال هاتفي “صريح”، وفق بيان نشره الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية الصينية.

اقرأ ايضاً
وثائق: هيئة أميركية تمول منظمات سياسية تركية من أجل "التغيير"

في المقابل، يجري الجيش التايواني مناورات عسكرية بالذخيرة الحية قبالة السواحل الشرقية للجزيرة، وذلك بمشاركة القوات الجوية والبحرية.

وقالت وزارة الدفاع التايوانية إن المناورات هي محاكات للتصدي لهجوم قد يأتي من جهة الشرق، في إشارة إلى الصين.

وتعدّ هذه المناورات هي الكبرى منذ سنوات لتايوان التي تتمتع بحكم شبه ذاتي، وقد زادت مخاوفها من غزو صيني بعد الحرب الروسية على أوكرانيا.

U.S. House Speaker Nancy Pelosi holds news conference on Capitol Hill in Washington
بيلوسي ستبدأ جولتها الآسيوية الجمعة المقبل (رويترز)

وتصاعدت في الآونة الأخيرة حدة التوتر بشأن الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي، والتي تقول بكين إنها جزء من أراضيها.

في المقابل، قالت نانسي بيلوسي عن زيارتها إنها ستترأس وفدا من الكونغرس إلى منطقة المحيطين الهندي والهادي، لتأكيد التزام الولايات المتحدة تجاه حلفائنا في المنطقة.

وستبدأ بيلوسي جولتها الآسيوية الجمعة المقبل، وستزور خلالها اليابان وكوريا الجنوبية وسنغافورة وماليزيا، والرحلة إلى تايوان “مؤقتة” في جدولها.

وفي حال زيارة بيلوسي إلى تايوان، فستكون هذه أول زيارة يجريها رئيس مجلس نواب أميركي منذ 25 عاما، بعد رحلة الجمهوري نيوت غينغريتش عام 1997 للقاء الرئيس التايواني آنذاك لي تنغ هوي.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى