العالم

خطر القصف يلاحق الأوكرانيين لدى وقوفهم في طوابير الطعام


في الصباحات الحارة التي تشهدها ثانية كبرى مدن أوكرانيا، يقف بضع عشرات من السكان في طابور أملاً في الحصول على المساعدات الغذائية. ورغم أنهم يخاطرون بحياتهم لدى خروجهم من منازلهم في خاركيف خشية أن يستهدفهم القصف الروسي، فإن فترات الانتظار الطويلة هي ما يزعجهم.

يقول المتطوع الحكومي ماكسيم غريداسوف (45 عاماً)، وهو يوزع الحزم في حي نيميشليانسكي: «لا يفكر الناس فيما يمكن أن يحدث لأنهم يريدون طعامهم». ويضيف: «حتى عندما يكون هناك قصف قريب، فلا أحد يغادر. ينتظرون طعامهم».

دائماً ما تتضمن الإشعارات التي ينشرها الجيش في وسائل الإعلام المحلية بشأن مواقع توزيع المساعدات، التحذير التالي: «من فضلكم لا تشكلوا طوابير انتظار، فقد يكون ذلك خطيراً».

قصفت روسيا أوكرانيا بلا هوادة منذ بدء غزوها في فبراير (شباط) الماضي، مما أسفر عن مقتل آلاف المدنيين الذين كانوا يمارسون أعمالهم. وقدر مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عدد القتلى المدنيين بنحو 5200 في آخر تحديث له الأسبوع الماضي.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية في تقرير لها، الاثنين، إنه بعد زيارة قصيرة للمكان، أفادت السلطات بأن «نيميشليانسكي تعرضت لقصف بما يمكن أن تكون صواريخ (إس300) الروسية. ولسوء الحظ، تضمنت الأهداف طابوراً واحداً للطعام على الأقل». وكان قد قُتل 14 شخصاً في مارس (آذار) الماضي على أيدي القوات الروسية أثناء انتظارهم تسلم الخبز في مدينة تشيرنيغيف الشمالية. وتقول موسكو إنها لا تختار سوى الأهداف ذات الطبيعة العسكرية، متهمة كييف بالوقوف وراء هذه الحوادث أو تدبيرها، وفي بعض الأحيان تزعم أن أوكرانيا تستخدم السكان المحليين «دروعاً بشرية».

* «أريد أن أعيش»

رغم المخاطرة، فإن نحو 40 شخصاً ينتظرون حزم الطعام من جمعية «هوب فوكزال» الخيرية في ماريفا في خاركيف. يمسك سائق القطار فيتالي زناشينكو (38 عاماً) كيساً بلاستيكياً في داخله أرز وخبز ورافيولي وبصل وحبوب، أثناء مغادرته نقطة التوزيع ويقول: «كان الأمر صعباً في البداية، عندما أغلقت المحال أو لم تعد تحتوي على شيء بسبب الحرب. ولكن الآن، تعودنا على الأمر بطريقة ما». وتعهد هذه زيارته الأولى إلى المكان خلال شهرين، وهو يفضل عدم الوقوف وسط حشد كبير والمجازفة بأن يستهدفه القصف، لكنه يشعر بأنه ليس لديه خيار آخر.

اقرأ ايضاً
أفريقيا خارج سباق لقاحات «جدري القردة»... العالم «يكرر أخطاءه»

من جهته، يؤكد حاكم المنطقة، أوليغ سينيغوبوف، إن القصف المدفعي لا يزال يشكل خطراً مستمراً في البلدات التي تشهد عمليات عسكرية نشطة في الريف خارج خاركيف. والمنطقة التي تقع على الحدود مع روسيا غنية بالمحاصيل الزراعية، ولكن العديد من مصانعها دمر في القصف أو تم نقله. ويجد السكان أنفسهم ضحايا الحرب مرتين؛ إذ أصيبوا بصدمة جراء النزاع الأكثر تدميراً في أوروبا منذ عقود، بينما باتوا مثقلين بفقدان دخل أسرهم الوحيد.

* تحت نيران القصف

قدمت «هاب فوكزال» 900 طن من الطعام والحفاضات ومواد البناء وغيرها من المساعدات الإنسانية لنحو 30 ألف عائلة في منطقة خاركيف. ويقول مؤسس الجمعية، ميكولا بلاغوفيستوف، إنه وجد نفسه وعمال الإغاثة التابعين له تحت نيران القذائف أثناء توزيع الطعام مرات عدة. ويضيف: «لا نزال نقوم بذلك، نذهب ونقوم بعملنا؛ لأن من الأفضل القيام بالعمل والتحدث إلى الناس بدلاً من الجلوس في المنزل خائفين».

وربما تكون «وورلد فود كيتشن» من المنظمات الغذائية الأكثر شهرة العاملة في خاركيف التي استُهدفت أيضاً قطارات الشحن التابعة لها ولشركائها الزراعيين بصواريخ. بدأت المنظمة؛ التي أطلقها الطاهي المشهور خوسيه آندريس، تقديم أكثر من 10 آلاف وجبة يومياً لمواطني المدينة الجياع. ودخلت في شراكة مع مطعم يسمى «4.5.0» حيث يشرف رجل الأعمال المصري أحمد حسن (45 عاماً) على كل الجوانب العملية المرتبطة بتقديم المعونة الغذائية.

ويقول حسن خلال جولة في منشآته الواسعة، حيث يعمل في مطبخه 120 عاملاً: «أظن أن الأمور باتت أكثر هدوءاً الآن، ولكن لا أعرف… الأخبار تقول إن الأوضاع باتت أكثر هدوءاً». ويضيف: «أظن أن المشكلة الآن تقع حول خاركيف وليس في خاركيف نفسها».



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى