العالم

أيمن الظواهري… مسيرة جراح «هادئ» أصبح إرهابياً دولياً


يعد زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري (71 عاماً) الذي أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، مساء الاثنين، مقتله بغارة أميركية على كابل السبت الماضي، أحد أبرز قادة الإرهاب الدولي في العقود الماضية. فالجراح المصري الأصل من أبرز مؤسسي تنظيم «القاعدة» وكان مسؤولاً عن هجمات عدة في آسيا وأفريقيا وبعض دول الأوروبية. وبعد هجمات 11 سبتمبر، عرضت وزارة الخارجية الأميركية مكافأة قدرها 25 مليون دولار مقابل معلومات استخباراتية تؤدي إلى القبض عليه.

ويتحدر الظواهري من عائلة مصرية من الطبقة الوسطى تمتعت بسمعة كبيرة في مجالات عدة حيث كان والده محمد ربيع الظواهري طبيباً بارزاً وأستاذاً بجامعة القاهرة. كما كان أحد أجداده الشيخ محمد الأحمدي الظواهري الإمام الأكبر الرابع والثلاثين للأزهر. ووالدة أيمن الظواهري هي أميمة عزام التي تتحدر من عائلة نشطة سياسياً، وهي ابنة عبد الوهاب عزام الذي شغل منصب رئيس جامعة القاهرة، وشقيقه هو عزام باشا الأمين العام الأول لجامعة الدول العربية (1945- 1952).

ولد الظواهري في عام 1951 في القاهرة، وله أخت توأم هي هبة محمد الظواهري وأخ أصغر هو محمد الظواهري، وتعمل شقيقته أستاذة لطب الأورام في المعهد القومي للسرطان بجامعة القاهرة. أما شقيقه فقد عمل في منظمة «الإغاثة الإسلامية الدولية» في البوسنة وكرواتيا وألبانيا وتم اعتقاله عام 2000 في الإمارات وتم تسليمه لمصر حيث حكم عليه بالإعدام بعد إدانته بالعمل لجماعة «الجهاد» التي خططت ونفذت مجموعة من العمليات الارهابية. لكن بعد ثورة 2011 التي أطاحت حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك، تم إطلاق سراح الظواهري ليُعاد اعتقاله في أغسطس (آب) 2013 بعد إطاحة حكم «الإخوان المسلمين».

اقرأ ايضاً
الكرملين: ترشيح أوكرانيا لعضوية الاتحاد الأوروبي شأن أوروبي داخلي

ووفق المعلومات المتوافرة عن طفولة الظواهري وشبابه، فإنه كان «هادئاً» ومجتهداً في دراسته ومحباً للقراءة والشعر، ودرس الطب في جامعة القاهرة وتخرج عام 1974 بدرجة جيد جداً، كما حصل على درجة الماجستير في الجراحة.



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى