العالم

الكرملين لواشنطن: الوقت ينفد لإبرام اتفاق جديد للأسلحة النووية


أبلغ الكرملين الولايات المتحدة اليوم (الثلاثاء) بأن الوقت ينفد أمام إجراء مفاوضات لاستبدال معاهدة (نيو ستارت) للحد من انتشار الأسلحة النووية، وأنه إذا انتهت صلاحيتها في 2026 دون استبدالها فسيؤدي ذلك إلى إضعاف الأمن العالمي.
ووفقا لوكالة رويترز للأنباء، تلزم معاهدة نيو ستارت المبرمة عام 2011 الولايات المتحدة وروسيا بالحد من نشر الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، والصواريخ الباليستية التي تطلق من غواصات، وقاذفات القنابل الثقيلة المزودة بأسلحة نووية.
كما تضع المعاهدة قيودا على الرؤوس النووية المثبتة على الصواريخ المنشورة وقاذفات القنابل وراجمات تلك الصواريخ.
وأوفى الجانبان بالتزاماتهما ووصلا إلى القيود الرئيسية التي وضعتها المعاهدة بالحد من نشر الصواريخ والأسلحة الهجومية بحلول الخامس من فبراير (شباط) 2018 وتم تمديد المعاهدة حتى الرابع من فبراير 2026.
وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحافيين «تحدثت موسكو مرارا عن الحاجة لبدء مثل تلك المفاوضات في أسرع وقت ممكن لأن الوقت المتبقي محدود للغاية».
وتابع قائلا «إذا لم تعد المعاهدة موجودة دون وجود بديل قوي، فسيكون للأمر أكبر أثر سلبي على الأمن والاستقرار على مستوى العالم».
وفي العام الماضي جرى تجديد معاهدة نيو ستارت قبل أيام فقط من موعد انتهاء سريانها، ومن المرجح أن يتطلب أي اتفاق جديد مفاوضات مطولة إضافة لعملية تصديق تستغرق وقتا طويلا.
وقال الرئيس الأميركي جو بايدن أمس (الاثنين) إن إدارته مستعدة للتفاوض «على وجه السرعة» على إطار عمل جديد يحل محل نيو ستارت لكن موسكو عليها أن تثبت أنها مستعدة لاستئناف العمل مع واشنطن للحد من انتشار الأسلحة النووية.

اقرأ ايضاً
روسيا تقول إن 87 مقاتلاً "متطرفًا" من إدلب السورية توجهوا إلى أوكرانيا



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى