الاخبار العاجلةسياسة

الولايات المتحدة توافق على بيع صواريخ باتريوت للسعودية

وافقت وزارة الخارجية الأميركية على بيع 300 صاروخ باليستية تكتيكية للسعودية في صفقة تبلغ قيمتها 3.05 مليار دولار، وأخرى بـ 2.25 مليار دولار لدولة الإمارات مقابل 96 طلقة صاروخية دفاعية للمناطق عالية الارتفاع (ثاد).
وقالت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» في بيان، إن الصفقة تشمل «ثلاثمائة صاروخ من طراز (PATRIOT MIM-104E) التوجيه المعزز للصواريخ الباليستية التكتيكية (GEM-T)، إضافة إلى أدوات ومعدات اختبار ومعدات تقنية وتدريب وقطع غيار وإصلاح ووسائل نقل وفرق جودة لتقديم خدمات الدعم الهندسي واللوجستي وبرامح المراقبة».
وأوضح مسؤولو «البنتاغون»، أن «هذه الصفقة ستحسن قدرة السعودية على مواجهة التهديدات الحالية والمستقبلية من خلال تجديد مخزونها من صواريخ باتريوت (جي إم تي)».
وأضاف البيان «هذا البيع المقترح سيدعم أهداف السياسة الخارجية وأهداف الأمن القومي للولايات المتحدة من خلال تحسين أمن دولة شريكة تكون قوة للاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي في منطقة الخليج».
في السياق ذاته، ذكرت وزارة الدفاع الأميركية، أن صفقة البيع للإمارات تشمل «طلقات صواريخ ثاد، ومحطتي تحكم إطلاق ثاد (LCS)، ومحطتي ثاد للعمليات التكتيكية (TOS)، إضافة إلى خطوط لتوفير الإصلاح والإرجاع، وتكامل النظام والسداد، وقطع الغيار والإصلاح».
ونوّه أن هذه الصفقة «ستدعم مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة وتحسن أمن شريك إقليمي مهم، كما ستحسن قدرة الإمارات على مواجهة التهديدات الحالية والمستقبلية للصواريخ الباليستية في المنطقة».
من جانب آخر، أعلنت القيادة المركزية الأميركية في تامبا بفلوريدا، أن واشنطن بدأت التخطيط مع الرياض فيما يتعلق بالتمرين المشترك «عزم النسر» المقرر عقده في مايو – يونيو 2023 بالسعودية، ويهدف إلى صقل الخبرات، والرفع من مستوى الجاهزية القتالية المشتركة.
ويتضمن التمرين الذي بدأ عام 1999، التدريب على عدة سيناريوهات من بينها تعزيز الدفاعات الجوية، ومكافحة أنظمة الطائرات دون طيار، وأمن الحدود، وما يتعلق بالعمليات والتنسيق.

اقرأ ايضاً
هجوم صاروخي يستهدف القنصلية التركية بالموصل وبغداد تطالب أنقرة بسحب قواتها من أراضيها

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى