الاخبار العاجلةسياسة

موقع ذا سوشياليست: بايدن يسعى للدخول في حرب مع الصين

أدت الزيارة التي قامت بها رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي هذا الأسبوع لتايوان إلى تصعيد كبير في الصراع الأميركي مع الصين، وتسببت في أزمة عسكرية في مضيق تايوان هي الأكبر منذ نحو قرن.

هذا ما يراه الكاتب الصحفي أندري دامون، في مقال له بموقع “ذا سوشياليست” (World Socialist Website) الذي يعمل محررا فيه، سلط خلاله الضوء على تداعيات زيارة بيلوسي لتايوان وعلاقتها بسياسات إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن وقادة الحزب الديمقراطي الأميركي تجاه الصين.

وأشار دامون، في المقال الذي عنونه بـ”بايدن يريد الحرب مع الصين”، إلى أن تايوان تتعرض لحصار عسكري نتيجة للزيارة المذكورة، حيث تجري الصين تدريبات بالذخيرة الحية في محيط الجزيرة، في حين أبحرت حاملتا طائرات صينيتان نحو تايوان في مياه توجد بها حاملة طائرات أميركية وقوات أخرى تابعة للبحرية الأميركية.

وفي خضم هذه الأزمة العسكرية التي قد تغطي على الحرب المستعرة ضد روسيا في أوكرانيا، يقول الكاتب إن “أي شخصية إعلامية أميركية لم تسع بجدّ لتفسير الأسباب أو طرح سؤال بديهي يقول: لماذا زارت رئيسة مجلس النواب الأميركي تايوان بدعم من البيت الأبيض؟”.

تفكيك ممنهج لسياسة “الصين الواحدة”

يرى دامون أن ادّعاء المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي، في تصريحات أدلى بها حول الموضوع بأن الزيارة “لا تغير شيئا” بشأن العلاقات الأميركية مع الصين، ادعاء سخيف.

ويقول إن إدارتي الرئيسين الأميركيين، السابق دونالد ترامب والحالي جو بايدن، قد حددتا الإجراءات التي تعدّها الصين انتهاكات غير مقبولة لسيادتها، وشرعتا في القيام بها واحدة تلو الأخرى، في حين يرى الكاتب ذلك تفكيكا ممنهجا لسياسة “الصين الواحدة” التي طبعت العلاقات بين الولايات المتحدة والصين منذ السبعينيات.

ويوضح الكاتب أن بايدن يعرف حق المعرفة أنه لدى تخلّي الولايات المتحدة عن التزامها بسياسة الصين الواحدة، التي تعني الاعتراف بتايوان دولة مستقلة، فإن الصين ستستعيد الجزيرة بالقوة العسكرية، وقد تعهد بايدن بخوض حرب ضد الصين إذا قامت بذلك.

ويمضي للقول “بعبارة أخرى، تقوم إدارة بايدن بعمل تدرك بوعي أنه سيؤدي إلى صراع عسكري مع أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان. ولذلك، فإن بايدن يريد، بحكم الأمر الواقع أو بحكم القانون، الدخول في حرب مع الصين التي تعدّها واشنطن أكبر تهديد للهيمنة الأميركية على العالم”.

اقرأ ايضاً
الكويت تجدد دعمها لمبادرة السعودية لحل الأزمة اليمنية

وعضّد دامون الاستنتاج الذي توصل إليه بجملة من التصريحات والمواقف الصادرة عن الإدارة الأميركية، من ضمنها تصريح أدلى به وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، إذ صرح في مارس/آذار من العام الماضي بأن بايدن أصدر تعليماته إلى “وزارة الدفاع بأن تعدّ الصين تحدّيًا سريعًا يواجهها”. وأضاف بلينكن “الصين هي الدولة الوحيدة التي تمتلك القوة الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية والتكنولوجية لتحدي النظام الدولي المستقر والمفتوح بجدية”.

سياسة استفزاز الصين

كذلك أوضحت تغريدة كتبها إلبريدج كولبي -الذي لعب دورا أساسيا في وضع إستراتيجية الدفاع الأميركية لعام 2018- الدوافع الجيوسياسية الأميركية لخوض حرب مع الصين، فقد كتب كولبي -في حسابه بموقع تويتر الثلاثاء- أن نشوب صراع مع الصين بشأن تايوان “منطقي؛ خدمة للمصالح الاقتصادية الملموسة للأميركيين”.

وحذر كولبي من مستقبل تسيطر فيه الصين على أكثر من 50% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي إذا لم يتم احتواء قوتها العسكرية. وتوقع أن تصبح الصين مركز الاقتصاد العالمي والمهيمنة عليه، وأن تصبح عملتها العملة المهيمنة في العالم.

كما دعا كولبي في كتابه الصادر عام 2021 بعنوان “إستراتيجية الإنكار” (The Strategy of Denial) إلى انتهاج سياسة لتحريض الصين على القيام بعمل عسكري.

ويشير بهذا الصدد إلى أن الناحية الأخلاقية تقتضي أن من بدأ الحرب هو الذي سيُعدّ الجهة المعتدية، ومن ثم فهو “يتحمل الجزء الأكبر من المسؤولية الأخلاقية”.

ويعلق كاتب المقال بأن من الواضح أن الولايات المتحدة تسعى إلى تحديد جميع “الخطوط الحمراء” للصين ومدى تجاوزها، ثم تتظاهر لاحقا بالدهشة عندما ترد الصين بعمل عسكري.

ويقول إن خطة بايدن للحرب المجنونة والقتل قوبلت بدعم المؤسسة السياسية الأميركية بأكملها.

ويخلص إلى أن الأهداف الجيوسياسية للولايات المتحدة سبب واحد من أسباب السعي لخوض الحرب مع الصين. ففي وجه أزمة طبية واقتصادية واجتماعية تصعب السيطرة عليها، تحرص الطبقة الحاكمة في الولايات المتحدة على استخدام الصراع العسكري وسيلة لضمان “الوحدة الوطنية” في البلاد.

 

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى