العالم

أفغانستان: الفقر والمرض يستفحلان بعد عام من حكم طالبان


منذ أن استحوذت طالبان على السلطة في أفغانستان في 15 أغسطس (آب) 2021، بعد انسحاب القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة، تعاظمت الأزمة الإنسانية في البلاد بسرعة، رغم أنّ أعمال العنف التي تلت الانسحاب انخفضت بشكل ملحوظ، فوصل الفقر الذي يبدو أكثر حدة في جنوب البلاد، إلى مستويات بائسة تفاقمت بسبب الجفاف وارتفاع الأسعار منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، وفق ما أفادت وكالة الصحافة الفرنسيّة.

قالت امرأة تجلس على سرير في مستشفى في لشكركاه عاصمة إقليم هلمند، بجوار حفيدها الذي يبلغ من العمر ستة أعوام ويعاني من سوء التغذية: «منذ وصلت الإمارة (طالبان) إلى السلطة، لا يمكننا الحصول حتّى على الزّيت».

وأضافت المرأة البالغة 35 عاماً التي يغطّي الوشاح وجهها بالكامل: «الفقراء يُسحقون تحت أقدامهم»؛ في إشارة إلى حركة طالبان.

يتلقى حفيدها العلاج للمرة الخامسة في مستشفى بوست، وهي مجموعة من المباني تديرها وزارة الصحة الأفغانية ومنظمة أطباء بلا حدود بشكل مشترك.

قالت بريشنا والدة مريضة أخرى: «حتّى الخبز لا يمكننا إيجاده»، وأضافت: «ليس لدينا ما نأكله منذ ثلاثة أو أربعة أيام».

وأكّدت هوميرا نوروزي، المشرفة المساعدة على الممرّضين، أنّ الموظفين «لا يرتاحون»، مضيفة: «لدينا الكثير من المرضى الذين يأتون في حالة حرجة»، لأنّ الأهالي لم يتمكّنوا من القدوم في وقت أبكر من ذلك، وقالت هوميرا التي تصرخ لإسماع صوتها وسط بكاء الرُضّع: «لا نعرف عدد الوفيات في الأقاليم الأخرى لأنّ الكثير من الأشخاص لا يأتون إلى المستشفى».

تساءلت روكسانا شابور التي تعمل في «شبكة محلّلي أفغانستان» (AAN): «كيف يمكن تقديم المساعدة إلى بلد غير مُعترف بحكومته»؟

وأشارت شابور إلى أنّ المساعدات الإنسانية في مواجهة الأزمات مثل الزلزال الذي ضرب البلاد في يونيو (حزيران) وأودى بحياة أكثر من ألف شخص، وشرّد مئات الآلاف، تعدّ أمراً بسيطاً لأنّها معونة «غير سياسية، إنها مساعدة حيوية»، إضافة إلى ذلك، يتمّ إرسال الأموال جواً لتمويل المساعدات الغذائية والرعاية الصحية، ولكن المساعدات للمشاريع طويلة الأجل تعدّ أكثر تعقيداً.

وقالت روكسانا شابور: «إذا أتيتم إلى البلاد وقلتم إنّكم تريدون دفع جميع رواتب المعلّمين، فلا بأس بذلك»، مضيفة: «ولكن ماذا ستفعل طالبان بالمال الذي لن تنفقه على رواتب المعلّمين»؟

اقرأ ايضاً
إيران تحذر من أن المحادثات النووية ستفشل ما لم يقدم بايدن ضمانات

تمثّل القاعات المزدحمة في المستشفى المتداعي في منطقة موسى قلعة في جنوب أفغانستان، أحد رموز الأزمة الإنسانية المأساوية التي تعصف بالبلاد، بعد عام على عودة حركة طالبان إلى السلطة.

الشهر الماضي، اضطر هذا المستشفى الواقع في إقليم هلمند إلى إقفال أبوابه، إلا للأشخاص الذين يشتبه بإصابتهم بالكوليرا.

سرعان ما اكتظ المستوصف بالمرضى الواهنين، فرغم أنّه لا يملك المعدّات اللازمة لتشخيص الإصابة بالكوليرا، فإنّه استقبل نحو 550 مريضاً في غضون أيام.

يبدو رئيس المستشفى إحسان الله رودي مرهقاً، لا سيما أنه لا ينام سوى خمس ساعات في اليوم منذ بدء توافد المرضى، قال لوكالة الصحافة الفرنسيّة: «هذا صعب جداً»، وأضاف: «لم نشهد ذلك في العام الماضي، ولا في أي وقت سابق».

في موسى قلعة، يقتصر النشاط الاقتصادي على تصليح دراجات نارية وبيع الدجاج ومشروبات الطاقة المحفوظة في برادات قذرة.

قالت ميمنة التي تعالج ابنتها آسيا البالغة من العمر ثمانية أعوام في موسى قلعة: «الآن، يمكننا أن نذهب إلى المستشفى، ليلاً أو نهاراً»، وأضافت: «سابقاً، كانت هناك معارك وألغام، وكانت الطرقات مقطوعة».

يرى مدير الصحة العامة في هلمند سيد أحمد، أنّ تدفّق المرضى الجدد يعني أنّ هناك «أماكن أقل» و«هناك عدد أقل من الموظفين، وبالتالي هناك صعوبات».

مع ذلك، يصرّ هذا الطبيب على أنّ «الوضع العام بات أفضل» مما كان عليه في ظل الحكومة السابقة، حيث كان الفساد مستشرياً.

يقول رجل من لشكركاه، فضل عدم الكشف عن هويته: «ليسوا على قدر مسؤولية الحكم» في إشارة إلى حركة طالبان.

بدأت المحنة الاقتصادية في أفغانستان قبل وقت طويل من استحواذ طالبان على السلطة، ولكن وصول طالبان إلى الحكم دفع البلد الذي يبلغ عدد سكانه 38 مليون نسمة إلى حافة الهاوية.

جمّدت الولايات المتحدة سبع مليارات دولار من أصول البنك المركزي، كما انهار القطاع المصرفي، وتوقفت المساعدات الخارجية التي تمثّل 45 في المائة من الناتج المحلّي الإجمالي للبلاد.



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى