الاخبار العاجلةسياسة

مقتل 15 جنديا في بوركينا فاسو بعبوتين ناسفتين

أعلنت هيئة الأركان العامة لجيش بوركينا فاسو مقتل 15 جنديا وإصابة آخر في هجوم بعبوتين ناسفتين أمس الثلاثاء، وقالت إن منفذيه مسلحون يشتبه في انتمائهم إلى تنظيمات متطرفة، وذلك في أحدث هجوم بسلسلة هجمات مشابهة.

وذكرت الهيئة -في بيان لها- أن العبوتين “محليتا الصنع”، وأن الهجوم وقع على محور بورزنغا-دجيبو شمال البلاد، مضيفة أن الهجوم نفذ خلال مهمة مرافقة بقيادة وحدة عسكرية من فوج السلاح المشترك الـ14.

وأوضحت أن إحدى المركبات في القافلة التي تنفذ المهمة “كانت محملة بجنود، ومرت فوق عبوة ناسفة قرب بلدة نامسيغويا في محافظة بام، وبينما كانت عمليات الإنقاذ والأمن جارية انفجرت عبوة أخرى تم تفعيلها عن بعد، مما تسبب في وقوع العديد من الضحايا”.

وأضافت الهيئة أن تعزيزات عسكرية أرسلت على الفور إلى مكان الحادث لضمان إجلاء الضحايا، وأن “العمليات الأمنية جارية حاليا في المنطقة”.

وأول أمس الاثنين قتل ما لا يقل عن 10 مدنيين -بينهم 4 من المتطوعين الأمنيين- في هجوم يشتبه في أن مسلحين نفذوه في محافظة ياتنجا الشمالية، كما سبق أن أعلن الجيش أن عملية أخرى مشابهة أودت بحياة 4 جنود و9 مساعدين يوم الخميس الماضي في منطقة بورزنجا في شمال البلاد أيضا.

اقرأ ايضاً
قناة مصرية ممولة إماراتيا تستضيف غانتس وسخط فلسطيني

وبدأ المسلحون المتمركزون في مالي المجاورة عام 2015 في شن غارات عبر الحدود على النيجر، وبوركينا فاسو التي يبلغ تعداد سكانها حوالي 21 مليون نسمة وتعاني من أزمة إنسانية وسياسية حادة.

يذكر أن المجلس العسكري الحاكم في بوركينا فاسو استولى على السلطة في انقلاب في يناير/كانون الثاني الماضي أطاح بالرئيس السابق روش مارك كريستيان كابوري، وسط غضب واسع النطاق من فشل الحكومة في قمع التمرد.

ولا يزال أكثر من 40 % من البلاد خارج سيطرة الحكومة حتى اليوم، وفقا للأرقام الرسمية.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى