العالم

روسيا تتهم أوكرانيا بتنفيذ هجمات كيميائية سامة في زابوريجيا


أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم (السبت)، أن القوات الأوكرانية استخدمت يوم 31 من شهر يوليو (تموز) الماضي مواد كيميائية سامة ضد القوات الروسية في منطقة زابوريجيا.
وقالت الوزارة في بيان إنه «على خلفية الهزائم العسكرية في دونباس ومناطق أخرى، سمح نظام (الرئيس الأوكراني فلاديمير) زيلينسكي بتنفيذ أعمال إرهابية باستخدام مواد كيميائية ضد العسكريين الروس والمدنيين».
وأكدت الوزارة أنه في يوم 31 يوليو الماضي، تم نقل عسكريين روس كانوا يؤدون مهاهم في منطقة فاسيليفكا بمقاطعة زابوريجيا إلى المستشفى، بعد أن ظهرت عليهم علامات تسمم، لافتة إلى أنه نتيجة للفحوصات تم اكتشاف مادة شديد السمية من نوع توكسين البوتولينوم في أجساد الجنود.
وأوضحت الوزارة أنه من أجل تحديد أسباب التسمم، أجرى متخصصون من معهد البحوث والاختبارات للطب العسكري التابع لوزارة الدفاع بسانت بطرسبورغ تحليلا إضافيا أكد بشكل لا لبس فيه وجود سم اصطناعي وهو توكسين البوتولينوم من النوع «ب».
ومنذ أيام، تتبادل موسكو وكييف اللوم في قصف وقع قرب المحطة النووية الواقعة في شرق أوكرانيا، والتي سيطرت عليها روسيا في المراحل الأولى من عمليتها العسكرية.
وفي 4 مارس (آذار) الماضي، فرضت روسيا سيطرتها على محطة زابوريجيا، ومؤخراً شهد محيطها هجمات وقصفاً تتبادل موسكو وكييف الاتهامات بشأنها.

اقرأ ايضاً
بالفيديو.. "جامع الطين" أضخم صرح مشيد من الطوب الطيني في العالم



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى