مجتمع

“جمعية المرأة” تستعرض آليات تعزيز إسهامات المرأة في تطوير القطاع السياحي بظفار

 

صلالة- الرؤية

نظمت جمعية المرأة العمانية بولاية السيب، جلسة حوارية ضمن جلسات أناقة السادسة بعنوان “تأثير المرأة العمانية على القطاع السياحي بمحافظة ظفار”، وذلك في مجمع السلطان قابوس الشبابي للثقافة والترفيه بولاية صلالة، في إطار فعاليات خريف ظفار 2022، وسط حضور عدد من المختصين بقضايا المرأة والسياحة، وعدد من مسؤولي المؤسسات الحكومية والخاصة بالمحافظة، ورئيسة وعضوات مجلس إدارة الجمعية.

واستعرضت الجلسة جملة من المحاور الهامة ركزت على واقع مشاركة المرأة في القطاع السياحي بسلطنة عُمان، والمجالات التي تمثلها، وأهم التحديات التي تعترض تلك المشاركة، إضافة إلى دور المرة العمانية في تعزيز الحراك السياحي في محافظة ظفار لاسيما في موسم الخريف. وتحدث في الجلسة الدكتور حسن عيديد الأكاديمي والباحث في السياحة وإدارة الفعاليات، عن “دور المرأة العمانية في قطاع السياحة.. محافظة ظفار نموذجًا”، من خلال تقديم ورقة عمل تضمنت إحصائيات حول إنفاق زوار موسم الخريف بمحافظة ظفار، والتي تظهر معدلات إنفاق مشجعة، مبينًا القيمة الاقتصادية المتميزة لقطاع السياحة والتي بدورها تشجع فرص الاستثمار والعمل من قبل العمانيين في هذا القطاع. وأشار عيديد إلى رؤية “عُمان 2040” وأهدافها في قطاع السياحة والأهمية التي يمثلها قطاع السياحة ضمن منظومة التنوع الاقتصادي للرؤية المستقبلية. وتطرق عيديد إلى واقع تمثيل المرأة العمانية في قطاع السياحة مشيرًا إلى وجود فرص كبيرة للعمل بقطاع السياحة، وقدم خلال ورقته عددًا من المقترحات لتفعيل مشاركة المرأة العمانية في قطاع السياحة؛ وذلك عبر التعريف وإبراز النماذج العمانية النسائية الناجحة في قطاع السياحة، والتعاون مع الجهات الحكومية ذات الصلة والقطاع الخاص لدعم مشاريع المرأة العمانية في قطاع السياحة، وتشجيع مخرجات الدبلوم العام من الطالبات على الانضمام إلى برامج تخصصات السياحة والضيافة بمؤسسات التعليم العالي، إضافة إلى تقديم دورات أو محاضرات متخصصة لتعريف المرأة العمانية بفرص العمل والاستثمار في قطاع السياحة. وفي الختام قدم الدكتور حسن عيديد بعض النماذج لفرص مشاركة المرأة العمانية في قطاع السياحة.

وتحدثت الإعلامية أسمهان بنت سالم البراكة عن أبرز المجالات التي تظهر فيها مساهمة المرأة في محافظة ظفار في القطاع السياحي، والتحديات التي تصادف مسيرتها، كما أشارت إلى أهمية دعم المشاريع والأفكار السياحية النسائية بالمحافظة من خلال الشراكة بين القائمين على القطاع السياحي وريادة الأعمال، كما أكدت دور الإعلام في دعم وجود المرأة في هذا المجال من خلال غبراز النماذج النسائية والمشاريع التي تعمل عليها إعلاميا بما يعزز الإقبال عليها وإنجاحها مستقبلًا.

وأدارت فعاليات الجلسة الإعلامية الدكتورة أمل بنت طالب الجهورية التي أكدت خلال مداخلات الجلسة ضرورة الاهتمام بأناقة الفكر وملامسة قضايا المرأة العمانية عبر جلسات حوارية مفتوحة تسبر القضايا، وتستعرض الرأي حولها من قبل المختصين والتباحث حول موضوعات متجددة للوصول إلى توصيات يمكنها أن تخدم كل التوجهات الطموحة التي تسعى إليها جمعيات المرأة العمانية.

اقرأ ايضاً
السعودية: سجن 3 سنوات وغرامة 6 ملايين ريال سعودي لرجلين بتهمة غسل ألاموال

وأوضحت الجهورية أن فكرة جلسات أناقة من الجلسات الهامة التي حققت نجاحًا عبر جلساتها السابقة، وهي تلامس عبر موضوع “تأثير المرأة العمانية على القطاع السياحي في محافظة ظفار” قضية مهمة تأتي مواكبةً لموسم خريف ظفار 2022، الذي تظهر فيه المرأة العمانية بمشاركة فاعلة في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية والتراثية لتساهم جميعها في تعزيز المجال السياحي. وأضافت أن المرأة في محافظة ظفار عكست مشهدًا ثريًّا في اهتمامها بالتراث العماني المتمثل في الأزياء، والحرف والإرث الحضاري للمحافظة عبر إقامة المتاحف الخاصة، كما قدمت المرأة في مجال ريادة الأعمال دورًا كبيرًا في تنوع أنشطتها. وأمام كل التحديات استطاعة المرأة في محافظة ظفار أن تبرز دورها، وما طرحته هذه الجلسة من أدوار وتحديات واضحة حول دور المرة في المجال السياحي تعكس حرص القائمين على هذا المجال على تحقيق مزيد من الدعم والتمكين لها مستقبلًا.

وأشارت رائدة الأعمال شريفة بنت مسلم البرعمية- ضيف شرف الجلسة- إلى أهمية متابعة الأرقام والإحصائيات الدالة على تطور مشاركة المرأة في القطاع السياحي، لأن تلك المؤشرات تساهم في رسم مسارات جديدة لتلك المشاركة تتواءم ومتطلبات المستقبل. وأوضحت أن على المرأة دراسة الجوانب المختلفة لأي مشروع تُقدم عليه في هذا القطاع لاسيما في معرفة متطلبات السائح، وحجم إنفاقه ومدى قدرة ذلك على دعم إنجاح تلك المشاريع. وأكدت أن النساء في محافظة ظفار يقدمن نموذجًا جيدًا في الاهتمام بتطوير الأفكار والمشاريع الداعمة لهذا القطاع والمنبثقة من جوانب ذات صلة بالمرأة مثل الأزياء والحرف وغيرها وإدخال اللمسات العصرية عليها بما يعزز الحفاظ على الموروث وتقديمه بالشكل المناسب.

وقالت وفاء بنت علي العامرية رئيسة مجلس إدارة جمعية المرأة بولاية السيب: “سعداء بأن نضع بصمة حقيقة في جلسة أناقة السادسة عبر موضوع دور المرأة العمانية في إثراء السياحة وتعزيز مكانتها في مجال مهم وتسليط الضوء حول المرأة في محافظة ظفار، وسنحرص على رصد ومتابعة كل التوصيات التي طرحت في هذه الجلسة لتجد طريقها للجهات المعنية بما يساهم في ترجمة الأهداف الحقيقة التي تعمل عليها جمعيات المرأة العمانية بشكل عام وأهداف جلسات أناقة بشكل خاص بكل ما من شأنه الارتقاء بالمرأة العمانية في مختلف المجالات”.

منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى