الاخبار العاجلةسياسة

غارديان: روسيا وأوكرانيا.. 5 دروس من حرب القرم في القرن الـ19

في ذكرى مرور نصف عام على الصراع في أوكرانيا نشرت صحيفة “غارديان” (The Guardian) البريطانية مقالا للمؤرخ الأميركي تيد ويدمر حاول فيه استخلاص الدروس من حرب القرم (1853-1855) بين روسيا وتحالف ضم بريطانيا وفرنسا والدولة العثمانية، قبل أن تتوصل الأطراف المتحاربة إلى اتفاق سلام.

واستخلص ويدمر -وهو محاضر في جامعة مدينة نيويورك- من حرب القرم التي خسرتها روسيا 5 دروس:

1. بداية الحروب تختلف عن نهايتها

عندما اندلعت الحرب في شبه جزيرة القرم عام 1853 تبين أن كل التوقعات بشأنها لم تكن دقيقة، بما في ذلك الاعتقاد السائد آنذاك بأن الجيش الروسي لا يُقهر، خاصة عندما يكون القتال بالقرب من وطنه الأم.

وبدأت الحرب لأتفه الأسباب إثر نزاع بين الرهبان الروس والفرنسيين حول من يملك الحق بكنيسة المهد في بيت لحم، مما حدا بإمبراطور روسيا نيقولا الأول إلى غزو الإمبراطورية العثمانية.

2. قوات ضعيفة التدريب تقاتل بشكل سيئ

كان الجيش الروسي قبل حرب القرم مهابا في أوروبا، لكن سرعان ما انكشف ضعفه، وكان يضم بين أفراده مجندين شبانا وأرقاء يعملون في الزراعة، وقد خسرت روسيا معظم الاشتباكات وأنهت الصراع بعد أن تلطخت سمعتها العسكرية.

اقرأ ايضاً
السعودية: فتح التسجيل لحجاج الداخل... والأولوية لمن لم يسبق له الحج

3. صعوبة شن حرب لا تحظى بشعبية

سمح اختراع الكاميرا والتلغراف لجيل جديد من الشهود بتغطية حرب القرم بالتفصيل، حيث أولوا اهتمامهم لجرائم الحرب التي ارتكبت.

وأرسل الصحفيون من جبهات القتال أخبار وقصص المعارك إلى قرائهم في لندن وباريس والولايات المتحدة، ومن بين أولئك الصحفيين المراسل الألماني كارل ماركس المقيم في لندن آنذاك.

4. سلام غامض سيفرز مشاكل جديدة

أنهت معاهدة باريس الأعمال العدائية في عام 1856، لكنها تركت العديد من المخاوف الأخرى دون معالجة، بما في ذلك سهولة اختراق حدود جنوب شرق أوروبا، وقد أطلقت حرب القرم العنان لتقلبات جديدة في سياسات القوى العظمى ولاندلاع سلسلة من الحروب الصغيرة.

5. الحروب لها عواقب بعيدة المدى

بعد وفاة والده الإمبراطور نيقولا الأول في 1855 اعترف ابنه ألكسندر الثاني بالهزيمة بعد أن أدرك أن أداء روسيا مرتبط ببنيتها الطبقية الصارمة واعتمادها الشديد على الرقيق، فكان أن أصدر إعلانا حرر بموجبه العبيد.

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى