العالم

إدارة بايدن تنفي تورط أوكرانيا في قتل داريا دوغين


نفت إدارة الرئيس جو بايدن تقديم تقييمها لمن يقف وراء تفجير السيارة المفخخة التي أودت بحياة داريا دوغين ابنه المؤرخ الروسي المقرب من الرئيس فلاديمير بوتين ألكسندر دوغين الذي يعد من أبرز الآيديولوجيين اليمنيين في روسيا وله مؤلفات عديدة تتبنى فكرة إعادة بناء الإمبراطورية الروسية وإعادة أمجاد الاتحاد السوفياتي السابق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس في أجابته على أسئلة الصحافيين: «ليس لدي شيء بخلاف ما سمعناه علناً وهو أن أوكرانيا نفت أي تورط في الهجوم»، وأضاف: «نحن ندين بشكل قاطع استهداف المدنيين سواء كان ذلك في كييف أو في بوتشا أو خاركيف أو في موسكو، ولذا فإن الولايات المتحدة واثقة بأن أوكرانيا لم تكن وراء هذا الاغتيال وترفض اتهامات موسكو لأوكرانيا بأنها وراء الحادث».

كما أكد برايس أن واشنطن ستحتفل مع الأوكرانيين بيوم الاستقلال عن الاتحاد السوفياتي الذي يتزامن أيضاً مع مرور ستة أشهر من الغزو الروسي لأوكرانيا، قائلا إنه يوم يجب أن يكون للاحتفال والفرح من جانب الأوكرانيين في أوكرانيا وأيضاً في جميع أنحاء العالم ويمثل أيضا ستة أشهر من هذا العدوان الوحشي الروسي ضد أوكرانيا.

اقرأ ايضاً
السلطات الصينية تعتزم تسديد ودائع مزيد من ضحايا «أكبر فضيحة مصرفية»

واعترف برايس خلال المؤتمر الصحافي مساء الاثنين بالتقارير التي تتحدث عن تصعيد روسي محتمل للضربات العسكرية في أوكرانيا خلال الأيام المقبلة، وقال: «ليس لدينا شك بأن روسيا ستواصل اعتداءاتها الوحشية على الشعب الأوكراني وسلامة أراضي أوكرانيا، وليس هناك شك أيضاً بأننا سنواصل الوقوف مع شركائنا الأوكرانيين. وقد قدمنا مساعدات عسكرية إضافية ووصل مجموع المساعدات إلى 10 مليارات دولار أميركي».

وشدد المسؤول الأميركي على أهمية محاسبة بوتين وصناع القرار في موسكو على هذه الحرب الوحشية غير المبررة ضد أوكرانيا، مؤكداً أن الإدارة الأميركية تحاول الفصل بين فرض حظر على تأشيرات المسؤولين الحكوميين الروس، ورفع هذا الحظر على تأشيرات المواطنين الروس العاديين ورسم خط فاصل بين الحكومة والمواطنين. وأشار إلى أن الشعب الروسي يتحمل تكلفة خيالية بسبب حرب بوتين في أوكرانيا.



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى