العالم

القرم… من شوكة روسيا القوية إلى «خاصرتها الرخوة»


على مدى أجيال، رسخت شبه جزيرة القرم القوة العسكرية الروسية في البحر الأسود. تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن تظل القرم روسية إلى الأبد بعد أن ضمها في عام 2014، لكن موجة الانفجارات والغارات بطائرات بدون طيار في الأيام الأخيرة أظهرت مدى ضعف شبه الجزيرة، وكيف أصبحت اليوم جزءاً من أهداف أوكرانيا في الحرب.
وحسب تقرير نشرته صحيفة «وال ستريت جورنال»، قال محللون ومسؤولون عسكريون إن الضربات في عمق الأراضي التي تحتلها روسيا، بما في ذلك مقر أسطول البحر الأسود الروسي في سيفاستوبول، عرقلت خطط موسكو للتوغل أكثر في جنوب أوكرانيا، مما قد يجبرها على إعادة التفكير في استراتيجيتها الأوسع.
منذ بداية الغزو، عملت شبه جزيرة القرم وأسطول البحر الأسود كمركز مهم لتزويد القوات الروسية بالمعدات والقوة النارية لدعم احتلال جنوب أوكرانيا، حيث سقطت البلدات والمدن بسرعة بأيدي موسكو في الأيام الأولى للحرب. من هناك، أطلقت روسيا وابلا من صواريخ «كروز» على البلدات والمدن والمنشآت العسكرية الأوكرانية. كما كان ينظر إلى شبه جزيرة القرم على أنها عنصر حاسم في خطط موسكو للتقدم غرباً إلى أوديسا وإنشاء جسر بري إلى مولدوفا.
أكد وصول طائرة أوكرانية بدون طيار إلى مقر أسطول البحر الأسود شديد التحصين في سيفاستوبول، السبت الماضي، ضعف روسيا في المنطقة ذات الأهمية الاستراتيجية. وأفاد مسؤول غربي أن التفجيرات السابقة في قاعدة ساكي الجوية في شبه الجزيرة، في وقت سابق من هذا الشهر، أدت إلى توقف أكثر من نصف الطائرات المقاتلة للطيران البحري لأسطول البحر الأسود عن العمل. ليس من الواضح سبب هذا الانفجار.
وقال رئيس دراسات حرب المدن في منتدى «ماديسون» للسياسة جون سبنسر: «ستتغير قواعد اللعبة إذا تم ضرب ساكي وسيفاستوبول»، مضيفا: «هذه الضربات تستنزف اللوجيستيات والقيادة والسيطرة وفي النهاية قدرات أسطول البحر الأسود نفسه».
قال المسؤول الغربي إنه منذ الانفجارات الأخيرة، فقد الأسطول الروسي في البحر الأسود قدراته وأصبح يعمل كأسطول دفاع ساحلي يقوم نادرا بضربات صاروخية. كما أدت الضربات إلى تغيير خطط روسيا لإطلاق هجوم برمائي على أوديسا. وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن الانفجارات، إلى جانب الخسارة السابقة للطراد موسكفا، وضعت الأسطول في موقف دفاعي.
منذ بداية الغزو، كانت شبه جزيرة القرم قاعدة خلفية آمنة للإشراف على احتلال روسيا للمنطقة الواقعة على طول الساحل الجنوبي لأوكرانيا، لكن سبنسر قال إن الضربات الأخيرة أضعفت المدار الأمني للرادارات والقوة الجوية التي بني الأسطول حولها. وأشار إلى أن روسيا يمكن أن تفكر اليوم في خيارات لنقل السفن المتبقية في الأسطول مؤقتاً إلى مكان آخر، مما قد يتسبب في مشاكل لوجيستية جديدة لموسكو.
في حين أن حكومة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بعيدة كل البعد عن شن هجوم على شبه جزيرة القرم، إلا أنها تقول إنها تريد استعادة شبه الجزيرة بعد أن استولت عليها روسيا على إثر الإطاحة برئيس موال لروسيا في كييف. كانت شبه جزيرة القرم جزءاً من أوكرانيا منذ الحقبة السوفياتية، وكانت دائماً منطقة ذات أهمية استراتيجية لموسكو، التي أقامت أسطولها في البحر الأسود هناك منذ أيام الإمبراطورية الروسية. قال زيلينسكي السبت الماضي: «يمكن للمرء أن يشعر في شبه جزيرة القرم بأن الاحتلال هناك مؤقت، وأن أوكرانيا ستعود».
لم يتضح بعد كيف ستعمل هذه الضربات في هجوم مضاد أوسع ضد الروس في الجنوب. هدف كييف الفوري هو إخراج القوات الروسية من خيرسون، وهي واحدة من الأراضي القليلة التي احتلتها موسكو غرب نهر دنيبرو. وركزت القوات الأوكرانية على ضرب خطوط الإمداد والجسور فوق النهر لعزل القوات الروسية هناك على أمل انسحابها.
وقالت مديرة المعهد النمساوي للسياسة الأوروبية والأمنية فيلينا تشاكاروفا إن الانفجارات قد لا تنذر بهجوم عسكري مضاد واسع النطاق، لكنها قد تكون جزءاً من سياسة تقويض القدرات الروسية بالأسلحة الموجودة في متناول اليد. وأضافت: «في غياب قدرات أوكرانيا على شن هجوم مضاد كبير، تعمل أوكرانيا على إضعاف قدرات روسيا إلى أقصى حد ممكن».
وقال المسؤول الغربي إنه بغض النظر، فإن الضربات لها تأثير نفسي كبير على القيادة الروسية.
الهجوم بالطائرات المسيرة التي استهدفت إحدى القواعد العسكرية الروسية الأكثر تحصيناً مهمة من الناحية الرمزية والتشغيلية. ولم يعلق المسؤولون الأوكرانيون على الفور على حادث البحر الأسود، لكنهم لمحوا إلى التورط في سلسلة من الانفجارات السابقة.
تقول روسيا إن أوكرانيا نشرت طائرات بدون طيار في قواعد مختلفة في جميع أنحاء شبه الجزيرة في الأسابيع الأخيرة، لتفعيل أنظمة الدفاع الجوي في أماكن مثل يفباتوريا، حيث قال حاكم شبه جزيرة القرم المدعوم من روسيا، سيرغي أكسيونوف، إن وزارة الدفاع الروسية أسقطت جميع الأهداف فوق المنطقة.
يقول المحللون العسكريون إن الضربات تشير إلى كيفية اكتساب أوكرانيا فهماً أفضل لكيفية عمل الدفاعات الجوية الروسية، كما أنها اليوم قادرة على الاستخدام الفعال للمعلومات الاستخباراتية والأسلحة التي تقدمها الدول الغربية وهي خطوة حاسمة لجيش يعتمد تقريباً على الولايات المتحدة وأوروبا.
قالت تشاكاروفا: «لقد أظهروا أخيراً أن تسليم الأسلحة له معنى ويحدث فرقاً كبيرا في ساحة المعركة».
تعني هذه القدرة على شن ضربات أعمق أن أوكرانيا تسير على خط دقيق بين تقويض إحساس روسيا بالأمن في شبه الجزيرة دون إلحاق خسائر يمكن استخدامها لحشد الدعم لتعبئة عسكرية أوسع عبر قلب روسيا.
يشعر المحللون حتى الآن أن هذا الخط لم يتم تجاوزه، لكن الهجمات تمكنت من كشف التدفق المدار بعناية للمعلومات التي يحصل عليها المواطنون الروس حول الحرب. في أعقاب الانفجارات في وقت سابق من الشهر عندما انفجر مستودع أسلحة قرب سياح، بدأ الروس في مغادرة شبه جزيرة القرم بأعداد كبيرة، مما تسبب في خطوط مرور بطول أميال عبر جسر كيرتش لدخول البر الرئيسي لروسيا.
قال سبنسر: «لقد أمضوا عقوداً في العمل للسيطرة على المعلومات التي يتلقاها الروس، لكن لا يمكنك إخفاء سحابة نتيجة انفجار».

اقرأ ايضاً
السعودية ترفع الحجر الصحي للزوار الأجانب الذين تم تطعيمهم ضد فيروس كوفيد



منبع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى